شهود عيان يرون تفاصيل تؤكد ضلوع الأمن في تفجير الكنيسة بطنطا

كلام مهم حول حادث تفجير كنيسة مار جرجس بطنطا من شاهد عيان:
هذه الكنيسة تمثل الضلع الثالث للمثلث من حيث الشهرة مع كنيسة القديسين بالاسكندرية والكاتدرائية بالعباسة وراعيها هو الانبا بولا اسقف طنطا وتوابعها وهو المتحدث باسم الكنيسة المصرية وكان عضو الجمعية التاسيسية لدستور 2012 وعضولجنة الخمسين لدستور العسكر 2014

يعني كنيسة مار جرجس حاضرة دائما في العمل العام والسياسي والقبطي ،ولذلك فاننا في طنطا عام 2010 بعد وقوع انفجار كنيسة القديسين قام الاخوان المسلمين والقوى السياسية بحمايتها والوقوف امامها مخافة تعرضها لنفس ابتزاز ومؤامرات امن دولة مبارك وحبيب العادلي.
من واقع الاعتقالات بعد انقلاب العسكر في 2013 سوف تجدون ان 80% من الجرائم الملفقة للاخوان المسلمين بطنطا هي محاولة الاعتداء وحرق كنيسة مار جرجس!!
رغم انها لم تشهد اي محاولات مطلقا لاي اعتداءات..من اي نوع وكل الأقباط يشهدون بذلك

هدف الكلام اللي فوق انه ياعزيزي يتم الاستغلال السياسي الممنهج لهذه الكنيسة منذ ايام مبارك حتى عهد السيسي ، لذلك لاأستبعد مطلقا ان نفس عقلية جهاز امن الدولة هي التي تدير المشهد حاليا بهذه الوساخة تقف وراء هذه الحادثة…خاصة ان هناك 3 ملاحظات :
1- لماذا قام الامن برفع الحواجز الحديدية صباح اليوم من امام الكنيسة حسب رواية شهود العيان بطنطا.
2- وقع انفجار منذ اسبوع بمعسكر تدريب الامن المركزي الذي يبعد كيلو مترواحد من الكنيسة فلماذا لم يتم اتخاذ تدابير امنية مناسبة خاصة يوم الاحد التالي للواقعة؟
3- تمت المؤامرة علي كنيسة القديسين في 20100 ،ومنذ شهور علي الكاتدرائية بالعباسية “البطرسية”،..وبالتالي كان متوقعا ان يلعب الامن بتلك الورقة ويكون الدورعلي ضلع المثلث الاخير وهي كنيسة مار جرجس بطنطا لبيان التهديدات التي تتربص بالاقباط وبالمصريين وافشخانات الارهاب التي يلعب بها السيسي امام العالم الخارجي.

هذه رؤية خاصة لمواطن يعيش في طنطا ويعرف جيدا ابعاد الزمان والمكان.
رحمة الله على من مات.. ورحمته أكثر بكل من عاش.،في زمن السيسي !!

كلام مهم حول حادث تفجير كنيسة مار جرجس بطنطا من شاهد عيان:هذه الكنيسة تمثل الضلع الثالث للمثلث من حيث الشهرة مع كنيسة ا…

Posted by ‎أحمد عطوان‎ on Sunday, April 9, 2017

شاهد أيضاً

قصة الشركة الغامضة لقراءة عدادات الكهرباء: ” شعاع “

من أسبوعين اتنشر خبر توقيع وزارة الكهرباء تعاقد مع شركة أول مرة نسمع عنها اسمها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *