وائل قنديل وناشط سيناوى يكشفون مفاجأة عن صاحب تسريب مكملين الخاص بسيناء (فيديو)

مازال صدى الفعل الإجرامى الذى ظهر فى التسريب الذى بثته فضائية مكملين منذ أيام عن قيام بعض المجندين ومسلحين آخرين من ميلشيات أنشائتها القوات المسلحة يتردد على  الساحة وهناك العديد من التحليلات والمعلومات التى نشرناها فى هذا الشان وسنواصل النشر فيها حتى يتم إصلاح الأمور على الأراضى المصرية بكاملها وليس سيناء العزيزة فقط.

ووسط ذلك الزخم وبعيدًا عن التشكيك فى نوايا فضائية مكملين التى نشرت التسريب ولم تكن تريد شيئًا من خلفه إلا الصالح العام وكشف انتهاكات النظام بحق الشعب المصرى، يظل هناك تساؤل هام للغاية، وهو من سرب ذلك المقطع، أو من له المصلحة الأولى فى حدوث مثل تلك الأشياء ووصل التسريب إلى الفضائيات المعارضة؟، سؤلان يجيب عنهما الكاتب الصحافى وائل قنديل الذى لفت إلى نقطة هامة للغاية يجب أن لا نغفلها أو ننجرف إليها مرة آخرى، وناشط سيناوى اتهم “السيسى” ونظام العسكر بالوقوف خلف التسريب.

قنديل: ابتعدوا عن وتر تمرد الجيش 

وتساءل الكاتب الصحافي وائل قنديل، عن تسريب قتل جنود عبدالفتاح السيسي للمدنيين في سيناء على الهواء قائلا: “هل ارتكب المجنّدون الصغار تلك الفظائع التي شاهدها الملايين في شريط مصور، جرى تسريبه في توقيت محدّد، بقرار ذاتي منهم؟ وهل جاءت الجريمة المشينة اجتهادًا شخصيًا من عساكر، لا حول لهم ولا قوة.. أم أنهم في هذا الموقف كانوا مثل زناد البندقية، يضغط عليه المسئول الأعلى، فينهمر الرصاص في الرءوس؟”.

وقال قنديل: إن “تسريب تلك المشاهد الوحشية مقصود، وإن كارثة الكوارث كانت عند استدعاء الجيش للسياسة، في الثلاثين من يونيو 2013 لحظة اقتياد الثورة إلى مخدع العسكر، وتسليم مفاتيح العملية السياسية للجنرالات”.

وأكد أن اللعب على وتر انشقاق أو تمرد داخل الجيش لا يخدم الثورة التي تنشد استعادة الوجه المدني الديمقراطي للدولة، في الوقت الذي أكد أنه لا عداء مع مؤسسات الدولة الوطنية، وفي مقدمتها الجيش الوطني الذي يأتي في مقدمة من يدفعون الثمن الباهظ للانقلاب على ثوابت الدور الوطني للعسكرية المصرية، وقبل ذلك انقلاب على هوية مصر التي صاغتها عناصر الدين واللغة والتاريخ والجغرافيا.

النظام هو صاحب المصلحة فى إشعال الفتنة التى سوف تبدأ من سيناء 

ومن جانبه أكد الناشط السيناوي عيد المرزوقي أن النظام المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي هو الوحيد صاحب المصلحة في إشعال حرب أهلية داخل سيناء للتغطية على فشله الأمني الذريع في مواجهة التنظيمات الإرهابية

وأشار المرزوقي في لقاءه بالإعلامي هيثم أبو خليل ببرنامج حقنا كلنا أن تسريب فيديو القتل الذي أذاعته قناة مكملين الفضائية لا يمكن تصويره إلا من عناصر بالجيش المصري نفسه ، مما يدل على كون نظام السيسي هو من يقف خلف تسريب هذا الفيديو من أجل إشعال حرب أهلية، أو أن أحد قادته تعمد تسريب المقطع.

شاهد أيضاً

كيف تنجح ثورة ؟! .. 4 دروس من “السترات الصفراء” لربيع الغضب القادم!

ارفع شعارات العدالة الاجتماعية .. لا تبال بالاتهامات.. لا تخشى التهديدات.. لا تعلن قيادة محددة.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *