في مثل هذا اليوم قبل 32 عاماً ( يوم 5 أكتوبر 1985 ) #سليمان_خاطر

#خير_اجناد _الأرض

في مثل هذا اليوم قبل 32 عاماً ( يوم 5 أكتوبر 1985 )
قام المجند #سليمان_خاطر بقتل 7 إسرائيليين تسللوا الحدود المصرية وأهانوا العلم المصري
سليمان محمد عبد الحميد خاطر مواليد عام 1961 قرية إكياد البحرية – فاقوس – الشرقية
سليمان من أسرة بسيطة أنجبت ولدين وبنتين قبل سليمان
سليمان شهد في طفولته آثار قصف القوات الإسرائيلية لمدرسة بحر البقر الابتدائية المشتركة في 8 أبريل سنة 1970 قالت شقيقته “جري بسرعة لمشاهدة ما حدث وعاد مذهولا مما رأي.

سليمان التحق بالخدمة العسكرية الإجبارية، مجندا في قوات الأمن المركزي سليمان هو السبب الرئيسي في تغيير شروط الالتحاق بالأمن المركزي لأنه كان بكلية الحقوق ومن بعدها أصبح ممنوع تجنيد المتعلمين في قوات الأمن المركزي.

القصة: أثناء قيام سليمان خاطر بنوبة حراسته المعتادة بمنطقة رأس برقة بجنوب سيناء فوجئ بمجموعة من الإسرائيليين يحاولون تسلق الهضبة التي تقع عليها نقطة حراسته فأطلق رصاصات تحذيريه ثم أطلق النار عليهم حيث إنهم لم يستجيبوا للطلقات التحذيريه.

سليمان خاطر سلم نفسه بعد الحادث، وصدر قرار جمهوري بتحويله إلى محاكمة عسكرية.

سليمان خاطر أثناء محاكمته: “أنا لا أخشى الموت ولا أرهبه، إنه قضاء الله وقدره، لكنني أخشى أن يكون للحكم الذي سوف يصدر ضدي آثار سيئة على زملائي، تصيبهم بالخوف وتقتل فيهم وطينتهم، إن هذا الحكم هو حكم ضد مصر، لأنني جندي مصري أدى واجبه، روحوا واحرسوا سينا، سليمان مش عايز حراسة”.

صدر الحكم عليه في 28 ديسمبر عام 1985 بالأشغال الشاقة لمدة 25 عامًا
نقل إلى السجن ومنه إلى مستشفى السجن بدعوى معالجته من البلهارسيا، وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه، 7 يناير 1986 أعلنت الإذاعة ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي سليمان خاطر في ظروف غامضة.

وعلق شقيقه علي الحادث : “لقد ربيت أخي جيدا وأعرف مدي إيمانه وتدينه” ، إنه لا يمكن أن يكون قد شنق نفسه لقد قتلوه في سجنه.

شاهد أيضاً

بورسعيد | بيان بشأن تدهور الحالة الصحية للمهندس أحمد عطعوط فى محبسه

بيان من رابطة أسر الشهداء والمعتقلين ببورسعيد بشأن تدهور الحالة الصحية للمهندس أحمد عطعوط فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.