ضابط شرطة يكشف فظائع الأجهزة الأمنية التعذيب ممنهج والقتل مباح والرشوة منتشرة والشرفاء يتم  قتلهم  

كشف ضابط شرطة لقناة الجزيرة عن بعض فظائع  وجرائم رجال الشرطة التي يرتكبها جهار الشرطة ضد المعارضين السياسيين، مشيرا الي ان هذه الجرائم ارتفعت بشكل ملحوظ منذ انقلاب السيسي  منتصف عام 2013.

وقال ضابط الشرطة  الذي رفض الإعلان عن  اسمه أو الظهور بوجه خوفا من  ملاحقة الأجهزة الأمنية له: ان من يتم القبض عليه الأن فهو بلا شك مفقود، مشيرا الي ان الاستراتيجية الحالية للأجهزة الأمنية هي التخلص من هؤلاء بأي طريقة سواء تجميعهم في قضايا ملفقه ووضعهم فيها ، أو يتم اختفائهم قسريا  أو تصفيتهم جسديا لحل أزمة أمنية لديه  ويتم الإعلان بعدها ان هؤلاء كانوا خلف جرائم كذا وكذا.

وأكد ان النظام غير عقيدة الشرطة كما غير عقيدة القوات المسلحة، حيث تحول ضابط الشرطة من حامي لأمن المواطن الي حامي لأمن النظام فقط، مشيرا الي  ارتفاع نسبة الجريمة وانتشار تجار المخدرات في الشوارع لان الأجهزة الأمنية تفرغت لأمن النظام  بنسبة 100% وتجاهلت وظيفتها الأساسية.

وأكد ان التعذيب يمارس من قبل جهاز الشرطة بشكل ممنهج، حيث يمارسه الجهاز بداية من الإهانة اللفظية والتعذيب المعنوي والتعذيب المادي والجسدي بالضرب والصعق بالكهرباء وحتي القتل والموت تحت التعذيب بالإضافة الي إهانة أهالي وذوي المعتقلين.

وأشار الي ان عدد الشرفاء في جهاز الشرطة تناقص يشكل ملحوظ لان  من يظهر عدم رضاه عن سياسات الأجهزة الأمنية يتم أبعاده عن التعامل مع الجمهور ، أويتم تكليفهم بمهمة في سيناء أو في الصعيد ويتم تصفيتهم خلال العملية وبذلك يكون النظام قد ضرب عصفورين بحجر واحد ، فيكون تخلص من المعارض لسياسات الجهاز ويستفيد منهم إعلاميا بالقول بان هناك من يستهدف رجال الشرطة ويكسب بهم تعاطف البسطاء والعامة مع الجهاز.

وأوضح ان هناك في جهاز الشرطة فاسدين ومرتشين  يقومون بأخذ الرشوة من ذوي المعتقلين والمقبوض عليهم من أجل إعطائهم معلومات عن ذويهم ، مشيرا الي نهم في النهاية لو كان عليهم قضايا فسوف يعمل لهم هذه القضايا، انه فقط ابتزاز  حيث انه لا يستطيع مخالفة القادة مهما كان

 

شاهد أيضاً

إعلام السيسي يطالب بهدم مجمع التحرير… ومغردون: “تمهيداً للمستثمر الإماراتي”

بالتزامن مع إزالة النظام المصري منطقة نزلة السمان المجاورة لأهرامات الجيزة جنوب القاهرة، دعا عمرو أديب من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.