م . نبيه عبدالمنعم يكتب -” يد الله التى تعمل “.

دعوة للتوكل حين تنقطع الأسباب .
إجتمعوا فى الكهف اجتماعهم الأخير . يفكرون ويضعون الخطط ويعدون للأيام الصعبة القادمه . ماذا عساهم يفعلون للمضطهدين . وما هو المتوقع بعد انكشاف أمرهم . ماذا سيحدث مع أولادهم وزوجاتهم وأتباعهم المؤمنين . ؟؟
ماذا سيفعل الملك واتباع الملك وجيش الملك وشعب الملك . وما هى الخطة المضاده والحل السليم ؟؟
.
ولحكمة الله . ناموا نومهم الطويل . تنحوا جانبا رغما عنهم . اعتقلوا فى كهفهم . هاجروا فى مكانهم .. لم يعد لهم ذكر . انقطعت الأخبار . لم تعد هناك توجيهات ولا تعليمات . لم يعد هناك للدعوة كبارا ولا قادة . نام أهل الكهف
.
ولكنهم تركوا ورائهم عملهم الصالح القديم يتحرك . والنبتتة التى زرعوها تنمو وتعمل . وهمتهم العالية التى غابت . وشجاعتهم فى إيقاد شعلة البداية . تستلهمها الأجيال فترفع الهمم وتلهب الحماس عشرات السنين .
.
لم يتوقع أحد أن تخرج أجيال جديده بنفس الفهم وقادة اخرون من رحم المحن . لم يتوقع أحد أن يتم أن يتم النصر فى غياب القادة الكبار وأن تقوم الدولة على ايدى التلاميذ.
.
الذين كانوا أطفالا صغارا . أصبحوا رجالا كبارا . والذين كانوا مغمورين أصبحوا فى الواجهة أمام المسئولية وجها لوجه .
.
فجأة أصبحوا يحملون الرايه . وجدوا انفسهم فى الأمام . يرفعونها عاليا . يواجهون بصدورهم ظلم الظالمين .
أجيال قامت وأجيال ماتت ودماء سالت . إحباطات وإخفاقات وعودة من جديد . إصرار وآمال . إعداد واستعداد . مغالبة للباطل وصراع طويل مرير .
.
نفس الفكره ونفس الدعوه ونفس العقيده .. ولكن . إبداعات جديده تناسب المرحله .. عقول جديده تناسب الزمان . تضحيات جديدة كبيرة تناسب العدو المتربص والهدف الكبير . حتى تم النصر على أيدى الذين كانوا صغارا . .
.
لا داعى أن يعرفهم أحد . لم يذكرهم القران . لم يذكر القران كيف مرت تلك السنين الطويله ..من مات شهيدا . من ضحى ومن بذل . ولا عدد سنين الإعتقال وأماكن المنافى . وكيف تم الانتصار ؟؟
وكيف قامت للحق دوله .؟؟
.
إنها فقط ارادة الله وتوفيق الله وترتيب الله . ورجال المرحلة الذين يعدهم الله والسنين الطويلة اللازمه للنصر حسب نواميس الله وأسبابه وسنته فى التمكين وطريقة الإنتصار التى يريد
.
.مهما ذكر التاريخ فلن بوفى حق الدماء الكثيره والتضحيات الكبيره وسنوات السجون وأيام الخوف وليالى المطاردات . المهم أن النصر تم . من بذل سيأخذ أجره كاملا فى مكان آخر . ومن خاف هنا سيكون آمنا يوم القيامة . ومن ضحى سياخذ جزاءه ممن لا تضيع عنده الحقوق . رب الناس ومالك الناس ..
.
لن يضيع أجر من بذلوا فى البداية .
لن يضيع أجر من بذلوا ولم يروا الثمار .
لن يضيع أجر من تم على أيديهم الإنتصار .
(إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات إنا لا نضيع أجر من أحسن عملا . )

شاهد أيضاً

النيابة تحفظ التحقيقات في “حريق المتحف المصري الكبير”

قررت هيئة النيابة الإدارية، اليوم الإثنين 16 يوليو ، حفظ التحقيقات فى واقعة نشوب حريق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *