غربة العقلاء وولاية السفهاء بقلم وليد شوشة

كالليل والنهار، والظلام والنور؛ لا يحب أحدهما الآخر! فإذا ما حل واحد طرد صاحبه، فكذلك السفيه والعاقل؛ يتعارفان باختلافهما، وقد قيل بضدها تتميز الأشياء.

والسفيه: هو الجاهل الضعيف الرأي، قليل العقل والحلم، قليل المعرفة بالمصالح والمضار.

والويل كل الويل لأمة تولى أمرها سفهاؤها؛ أعداء العلم والنور، ومحبو الجهل والزور، هؤلاء الذين إذا ما تصدر أحدهم حتى عاث في الأرض فساداً وخراباً، وأعمل في بني جلدته سيفه ضرباً وتقتيلاً وتعذيباً، ونفياً وتشريداً، ففرق العباد، وأضعف البلاد، ووالى أعداء الأمة، وعادى أصدقاءها بل وإخوانها!

هؤلاء عادة ما يتصدرون المشهد بطريقة غير شرعية، يغيب فيها الحق والعدل، ويحضر فيها الظلم والقتل، ويكثر فيها الحبس والسجن، وتسيل فيها الدماء أنهاراً، لا لشيء إلا لأنهم يعلمون أنهم غير مؤهلين ولا جديرين بهذه الولاية، فيسلكون سلوك أرباب العصابات والفتوات، شعارهم فيها لا صوت يعلو فوق صوت القوة والبطش، والقطع جزاء لكل هَامة بالعز تُرفع، والصمت فرض على كل عقل يُفكر أو لسان يُذَّكر! ورغيد العيش عندهم مَن أحنى لهم الرأس، وأغمض عنهم العين، وصم عندهم الآذان، وفعل ما أُمر به دون ما تبرير ولا نقاش.

وحين يغيب العقل، ويغيب معه أصحاب الألباب والنهى، والرأي والمشورة والحكمة؛ يحضر أهل الزيف والنفاق والجهل والتضليل، وتُهيمن على المشهد عقلية الخوف من كل شيء، حتى من الشمع والشمس مصدري النور والصبح، فالعلم نور والظلم ظلام ومن طبيعة النور تبديد الظلام.

وانظر ما فعله سفهاء التاريخ بأممهم، وما أحلوا بها من مِحَن ومصائب، وأدخلوها بغرورهم في حروب أكلت أخضرها ويابسها، وأزهقت أرواح شبابها، تحت شعارات الزيف والخداع، تارةً باسم القومية، وتارةً باسم الوطنية، ومرةً باسم محاربة الإمبريالية والهيمنة الغربية.

فهذا ماوتسي تونغ الزعيم الصيني، قد أزهق أرواح ملايين من شعبه في طريقه إلى عرش الصين، وجوزيف ستالين قتل ما يزيد عن أربعين مليوناً ليتربع على عرش روسيا ثلاثين سنة، وهتلر قتل أكثر من عشرين مليوناً لغروره وطموحه في الهيمنة على العالم، وبول بوت قتل في كمبوديا أكثر من ثمانية ملايين كمبودي ثمناً لرئاسة وزراء كمبوديا عام 1976م.

وفي عالمنا المعاصر قتل صدام حسين الآلاف في العراق، وقتل جمال عبد الناصر من جيشه قرابة أربعين ألف جندي في حرب اليمن، والتي لا ناقة لهم فيها ولا جمل إلا إرضاءً لغروره، وحافظ الأسد قتل من شعبه في مجازر حماة وغيرها الآلاف ثم أكمل الابن بشار الإجهاز على مَن تبقى من الشعب السوري؛ ليتمكن من بقائه رئيساً حتى ولو على أطلال سوريا بلا شعب، وكذلك فعل علي عبد الله صالح في اليمن السعيد الذي حوله إلى أطلال وخرابات وأوبئة ومجاعات.

ثم السيسي في مصر، الذي باع جُزرها، وفرَّط في مياه نيلها، وتنازل عن غازها المكتشف في البحر المتوسط، وشغل جيشه في غير ما للجيوش وُجدت، وتحالف مع الكيان الصهيوني؛ العدو التاريخي، وسالمه وتعاهد بحمياته، ومن أجله هدم بيوت شعبه وهجّر مواطنيه قسرياً، ودمّر مدنهم وقراهم.

يقول الفيلسوف السياسي هارولد لاسكي في كتابه تأملات في ثورات العصر: “وعندما يتسلط الخوف على حكام مجتمع ما، يبدو أن العقل نفسه أصبح عدوهم. وأولئك الذين يحكمون بأن سياستهم مخطئة يصبحون فوراً أعداءً لهم، بل حتى عدم الهتاف بسياستهم يؤدي إلى الاشتباه في سوء النية، وكلما كان الخوف أعمق زاد ما يتولد عنه من وحشية، فيندفع الحكام تحت تأثير منطق مجنون إلى القيام بأعمال تزداد قسوة؛ لكي يكتبوا ذكريات أخطائهم الأولى، وهم لا يستطيعون التمهل ليفكروا؛ لأنهم لو فعلوا ذلك فكأنهم يشكون فيما يعتقدون، وتعمى أبصارهم عما في طريقهم من صعاب، وتصم آذانهم عن أي رسول يحمل أخباراً سيئة، بحيث يصبحون فريسة لأمراض نفسية تساعدهم على بناء عالم أشباح لا تعرف الحقيقة سبيلها إليه، ويبدو لهم وهماً في سجونهم يعاقرون أفكارهم، إنه ليس هناك شيء ممكن سوى الانتصار الكامل أو الهزيمة الماحقة، فهم بعدما طرحوا العقل جانباً فقدوا دليلهم إلى الطريق الوسط؛ لأنهم يدركون أن أسوأ ما في الأمر قد يقع، ومن ثم يتخذون احتياطهم ضده، وتصبح السياسة مؤامرة بشعة لا يأمن فيها على نفسه إلا من يضرب أولاً، وعندئذ تخضع الحياة لوساطة المخبرين والبوليس السري، ويسير هؤلاء في نهاية الأمر هم الذين يحددون اتجاهات السياسة”.

لذلك “بين الاستبداد والعلم حرب دائمة وطراد مستمر: يسعى العلماء في تنوير العقول، ويجتهد المستبد في إطفاء نورها، والطرفان يتجاذبان العوام، ومن هم العوام؟ هم أولئك الذين إذا جهلوا خافوا، وإذا خافوا استسلموا، كما أنهم هم الذين متى علموا قالوا ومتى قالوا فعلوا.. يقول أحد السياسيين: إني أرى قصر المستبد في كل زمان هو هيكل الخوف عينه: فالملك الجبار هو المعبود، وأعوانه هم الكهنة، ومكتبته هي المذبح المقدس، والأقلام هي السكاكين، وعبارات التعظيم هي الصلوات، والناس هم الأسرى الذين يقدمون قرابين الخوف”، كما جاء في طبائع الاستبداد للكواكبي.

يقول هارولد لاسكي: “والتصرف الذي يتم بدافع من نزعة الخوف لا يعرف بين الخطأ والصواب، ففي ظل النظام الذي يسوده الخوف تصبح المبادئ عديمة الجدوى؛ حيث إن النجاح هو معيار الخير الوحيد، وتؤدي الحاجة إلى أن يخفي المرء ما يدور في خلده خشية العقاب إذا صرح به، إلى جعل المهارة في النفاق بضاعة رائجة، ويتولى المتعصبون والبلطجية زمام الأمور ويستعملون المنافقين والوصوليين أدوات لهم.. والخوف يهيئ الفرصة لجعل الإرهاب أداة دائمة في السياسة، ولما كان لا بد للإرهاب من أن يولد الحقد، كما اكتشف كل من روبسبير وستالين، فإن تغييره يصبح أكثر صعوبة من الوقف، والحكومة التي تقوم على الخوف تدفع دفعاً نحو الطغيان”.

وكما أن الطيور على أشكالها تقع، فكذلك العقلاء وأصحاب الفكر والعلم يميلون لجنسهم، والسفهاء وقليلو الرأي والعلم يميلون أيضاً لجنسهم، فيولونهم ويُقدمونهم، حتى تطفو على السطح قبيح فعالهم وسوء أثرهم!

وأتذكر ذاك الرجل الذي قام في قلب منظمة اليونيسكو العريقة يهتف ضد مرشح قطر على رئاسة المنظمة في دورتها الأخيرة بشكل فاقد للدبلوماسية والمهنية واحترام الاختلاف والتعامل بين الدول، وكأنه يصرخ في سوق شعبية.

وهذا الذي ادعى علاج أشد الأمراض المستعصية بالكُفتة، وأخذ يتباهى في مؤتمر إعلامي رسمي مما أفقد المؤسسة العسكرية التي يرتدي ملابسها هيبتها، وكذلك الدولة التي ينطق في حضور قادتها، حتى وصل الأمر بأن رأينا قادة وضباطاً في الجيش يُعرفون أنفسهم بقادة خط الجمبري، والأسماك في مهزلة معروفة، وتركوا خطوط الدفاع والحدود!

وليس لي ولك صديقي القارئ إلا الله نسأله: بألا يُؤاخذنا بما فعل السفهاءُ منا، وأن يولي علينا خيارنا، ولا يولي علينا سفهاؤنا وشرارنا.

شاهد أيضاً

هل أنت من محبي “واتس آب”؟ سارع بالتعرف على الأجهزة التي ستطرد من جنة التطبيق!

فقد وجه تطبيق WhatsApp الشهير تحذيراً إلى كافة مستخدميه جاء فيه أن التطبيق سيتوقف عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *