رسالة للسيسى ياولدى اسمع كلام عمك ….بقلم يحيى القزاز

رسالة للسيسى

ياولدى اسمع كلام عمك

يااهل الخير ماتقولوا للى اسمه السيسى ده يهدى اللعب شويه. هو ايه حكايته.. مافيش حد مالى عينه ولاحد قادر عليه. هو هيفضل كده على طول يشخط وينتر، ويسوقنا قدامه زى الغنم.. يضرب ده.. ويدبح ده.. ويخطف ده.. ويسجن ده.

فهمهوه لو كان مخه تخين واللا مابيفهمش قولوله كان غيرك اشطر.. بص حواليك ووراك شوف امثالك حصلهم ايه وراحوا فين.

اوعى تفتكر انى سكاتنا ده خوف منك.. لا ورب الكعبة.. ده خوف على البلد.. لأن امثالك معروف هدفهم.. يضغط على الناس لغاية ماينفجروا.. وبعدها انت بعصابتك تولع البلد.. تخربها وتروح للى انت عارفهم وحامينك. والله مابنخاف منك.. لكن بنخاف على البلد منك. لكن مش معنى كده صبرنا هيطول عليك كتير. فى كل دار له عندك تار. وعند كل رفيق طريق لك معاه دقة نقص. علشان مالكش امان احنا حريصين على البلد. اللى خلاك شردت وحددت اقامة اللواء احمد وصفى واللواء اسامة عسكر والقريق حجازى.. طبعا غير مئات الألوف فى السجون.. يعنى ماعندكش عزيز.. مصلحتك اهم من الكل.

بكره.. قريب قوى هتقع وكل اللى معاك من اعلام وغيره هيبقوا ضدك.. عارف ليه لانهم كانوا مع مبارك وشفيق.. تركوهم.. وشفيق لما رجع مافيش حد من رجالته انتظرو على بوابة المطار.. لانهم خايفين منك. بكره هينهشوا لحمك.. اسمع كلامى ياولدى واتركها وابعد.. كفاياك عاد.. جاملت وفرطت لحبايبك بأعز ماتملك مصر. مسختها ياولدى.. كفاياك.

بكره هتشوف.. اسمع كلامى وانفد بجلدك.. خليت فى كل بيت قتيل او مسجون، وفى كل حلق مرار.. ماكفياك عاد.

والله مابنخاف منك ولو بنخاف مانكتب.. لكن المهم عرفت قيمتك وسقطت هيبتك من دون الحكام

مصر ياولدى.. رئيسها ممكن يكون طاغية.. ظالم.. فاسد.. لكن لايمكن يكون عميل ولا خاين ولا غدار وانت ياولدى التلاته الأخاره فيك. هتروح فين من الشعب ومن الرب.

عارف اسمى وعنوانى واللا اكتبهملك واللا عاوزنى اجيلك على بوابة السجن واللا فى المحكمة. اقولك بعد اللى ورتهولنا وشفناه على ايديك كرهنا العيشة إلا عيشة الرضا اللى بنحلم بيها. استهدى بالله وقوم لم خلقاتك.. مصر مش عزبة تملكها، ولا زريبه واحنا حيوانات تحطنا فيها.

عارف مشكلتك انك مش بتحس.. عارف ليه لأنك جاهل.. ياريت على كده بس.. وحاجات تانى كتير… قلناها قبل كده ومازلنا بنقولها كتير

لما لقيتك بتشوه المعارضة وتخفى المرشحين ضدك قسريا.. قررت اترشح ضدك.. بس قلت لا.. عارف ليه.. علشان ماينفعشى اترشح ضدك.. طبعا انت خابر ليه.. مش خوف منك لكن حاجات تانى كتير…….. انت خابرها

لم الدور ياولدى واسمع كلام عمك الدكتور يحيى القزاز يمكن تلحق نفسك.. والله انا دلوكيت خايف عليك من مصر اللى بتصحى.. عامله زى وابور القطر بتاع الفحم الزمانى.. القديم يعنى..

ياولدى اسمع كلام عمك مرة.. والله ماراح تندم. بهدلتنا مع اللى يسوى واللى مايسواش وخليت سيرتنا على كل لسان.. صعبت اللقمة علينا، ومررتها فى الحلق.. روح منك لله.

وقد أعذر من أنذر

نسيت اكتب لك الأسم والعنوان عشان تعرف انى مش خايف منك ولا من عصابتك.. علشان الواحد مابيهربش من المكتوب. واللى مكتوب على الجبين لازم تشوفه العين. والعمر لايتقدم ولا يتأخر.. المهم يعيش الواحد راجل ويموت راجل

د. يحيى القزاز استاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان

القاهرة 3 ديسمبر 2017

شاهد أيضاً

قصة الشركة الغامضة لقراءة عدادات الكهرباء: ” شعاع “

من أسبوعين اتنشر خبر توقيع وزارة الكهرباء تعاقد مع شركة أول مرة نسمع عنها اسمها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *