“حيرتني هذه الجماعة” !! بقلم / ناصر الدويلة

1/العالم متحد شرقه وغربه امريكا و روسيا العلمانيه و الليبراليه والعرب واسرائيل ودعاة حقوق الانسان و رعاة الطواغيت كلهم متفقون ضد الاخوان”
2/ ليس كل العالم فقط متفق على خطر الاخوان المسلمين على مستقبل الحضارة الانسانيه بل حتى ايران الاصوليه و تيار سلفي قوي والجامية وداعش والقاعده”
3/لم يشهد التاريخ تكالب الامم المتضاده كما نشهده اليوم من وقوف ملة الكفر وبعض التيارات السلفيه والشيعيه الاصوليه صفا واحدا ضد جماعة الاخوان”
4/ المراقب المنصف يحتار في فهم الحقيقه لماذا هذا الاجماع الدولي على خطر الاخوان؟ رغم انهم متهمون بالتسامح و عدم التشدد في الدين، هناك شيء نعم شي ما؟!!
5/ان مأساة الرئيس مرسي ومظلمته كشفت للناس جوانب مخفيه من حقيقة حركة الاخوان المسلمين هذه الجماعه التي تدعو الى اصلاح الفرد والاسرة والمجتمع”
6/ اعتقد ان اخطر ما في فكر الاخوان المسلمين هو في “منهجهم التربوي” الذي يهدف الى تأسيس مجتمع مسلم عبر الدعوة الى الله بالحكمه والموعظة الحسنه”
7/هذا المنهج خطير جدا لأنه سيؤسس بؤرة مجتمعيه تؤمن ” بالله غايتنا و الرسول قدوتنا و القرآن دستورنا و الموت في سبيل الله اسمى امانينا””
8/جماعة الاخوان المسلمين خطيرة جدا جدا على الانظمه القمعيه و على عباد الرموز و على اصحاب الاهواء والمصالح الدنيوية ﻷنها جماعه تريد الاصلاح الرباني”
9/لا يحتاج الانسان الى كثير علم و طول مراقبه حتى يكتشف انها الجماعه الاخطر في نظر الشرق و الغرب لانها تؤمن بالجهاد و التربيه و مكافحة الفساد”
10/الاخوان جماعه دعوية بدأت في المساجد و هدفها المجتمع و منهاجها الكتاب و السنه واعضائها هم جميع اطياف المجتمع لذلك هم الاخطر على العلمانيه”
11/في جماعة الاخوان ظاهره غريبه ان المنشقين عنها لا يهاجمون منهاجها ابدا و انا منهم فرغم خصومتي السياسيه الشديده للاخوان الا انني اعترف بصدقهم”
12/يقول بعض الناس ان ناصر الدويله من اشد المدافعين عن الاخوان واقول كنت ولازلت من اشد منتقدي سلوكهم السياسي في الكويت وهذا سر عظمة هؤلاء الرهط”
13/ الرجل المنصف ذو العقل الراجح يعرف ان ما حصل في مصر انقلاب امريكي عربي يهودي روسي ايراني.. “والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون”..

شاهد أيضاً

تصريح صحفي للمتحدث الإعلامي للإخوان المسلمين حول حكم قضاء العسكر بإعدام 14 بريئًا

[المتحدث الإعلامي – الإخوان المسلمون] تثبيت حكم الإعدام بحق أربعة عشر شابا بريئا في القضية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *