مؤشرات قوية لاندلاع انتفاضة فلسطينية عارمة ضد الاحتلال تحت شعار”القدس عاصمتنا”

أعلنت الفصائل الفلسطينية في اجتماع لها مساء الثلاثاء عن فعاليات شعبية ضد نية الإدارة الأمريكية للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية حماس في بيان عبر حسابها بموقع تويتر، إن الفصائل خلال اجتماعها بقيادة حركة حماس اتفقت على إطلاق شرارة الفعاليات الشعبية المناهضة للتوجهات الأمريكية بشأن القدس يوم الأربعاء.
وأعلن البيت الأبيض مساء الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سوف يعلن موقفه من إعلان القدس عاصمة لدولة إسرائيل غدا الأربعاء في كلمة يلقيها، وكانت وسائل إعلام أمريكية اكدت أنه سيعلن قرار بشأن نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس.
وذكرت إذاعة صوت الأقصى أن حركة حماس دعت الشعب الفلسطيني إلى “النفير العام والمشاركة في المسيرات الجماهيرية الحاشدة رفضا للمؤامرة الامريكية على القدس”.
كما أشارت الإذاعة إلى أن حماس دعت لمسيرات بعد صلاة العشاء من جميع مساجد مدينة غزة حتى ساحة الجندي المجهول.
كما نقلت الإذاعة أن مكبرات مساجد مدينة غزة أطلقت نداءات الدعوة بالنفير.
وفي السياق ذاته أعلنت مجالس الطلاب في الجامعات الفلسطينية واتحادات الطلاب الفلسطينية في الخارج حالة الاستنفار وتنظيم فعاليات احتجاجا على نية الرئيس الأمريكي إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.
كما طالبت المجالس في بيان الاتحادات الطلابية العربية بالوقوف “إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الأمريكي” .
واختتم بيانهم بأنهم “بصدد إعداد برنامج فعاليات متواصلة ضد الإدارة الأمريكية وإسرائيل سيتم الإعلان عنها لاحقًا.”

كما أعلن ما يسمى بشباب ائتلاف الانتفاضة النفير العام والاشتباك مع قوات الاحتلال بداية من يوم الأربعاء في جميع نقاط التماس مع الاحتلال.
وكانت السفارة الامريكية في تل أبيب حذرت مواطني الولايات المتحدة من احتمال وقوع مظاهرات الأربعاء، وطالبتهم بتجنب مواقع تجمع الحشود وأماكن تواجد الشرطة أو العسكريين.
كما طالبت موظفي السفارة بعدم الذهاب إلى القدس القديمة والضفة الغربية وبيت لحم وأريحا.
وأبلغ الرئيس الأمريكي، الثلاثاء، كل من الرئيس الفلسطني محمود عباس (أبو مازن) والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس عبد الفتاح السيسي خلال اتصالات هاتفية نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

ورفض الزعماء العرب الثلاث قرار ترامب المحتمل، محذرين من انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط، وسيقوض جهود الإدارة الأمريكية لاستئناف العملية السلمية، ويؤجج مشاعر المسلمين والمسيحيين.
وحذر الأمين العام لجامعة الدول العربية الولايات المتحدة من اتخاذ أي إجراءات تغير من الصفة القانونية والسياسية الراهنة للقدس.
وكانت حركة حماس اعتبرت نية ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل بانها مؤامرة ولن تسمح لها أن تمر. وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسية للحركة إن نقل السفارة إلى القدس “تجاوز كل الخطوط الحمراء”.
كما أشار إلى أن الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة لن يسمح لهذه المؤامرة أن تمر وستبقى خياراته مفتوحة للدفاع عن الأرض والمقدسات.

شاهد أيضاً

قصة الشركة الغامضة لقراءة عدادات الكهرباء: ” شعاع “

من أسبوعين اتنشر خبر توقيع وزارة الكهرباء تعاقد مع شركة أول مرة نسمع عنها اسمها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *