حالة من الغضب تسيطر على مغردي مواقع التواصل بسبب إعدامات القضية (108) عسكرية

سيطرت حالة من الغضب الشديد، على مغردي مواقع التواصل الإجتماعي، عقب الحكم بإعدام 14 بريئا في هزلية “108 عسكرية”، مؤكدين أن الحكم ظالم والحق سيعود لأهله قريبا.

وفى صرخة عقب صدور الحكم الجائر قالت أبرار على – زوجة المهندس بدر الجمل، أحد المحكوم بالإعدام فى القضية فى منشور على “فيس بوك”: “بيضربونا أمام المحكمه العسكريه وأخدوا مننا الشباب”.

وتابعت حديثها: “أشهدك يا الله أني راضيه تمام الرضى بما گتبته لي، مش طالبة منكم شئ الا انگم تدعولي بالثبات  والرضى بقضاء الله”.

أما الناشطة فاطمة الاسكندرانى فعلقت بقولها: ضاقت بنا الارض بما رحبت يالله ،اللهم ضيق على السيسي وقضاته وداخليته وجيشه، حياتهم واخرتهم .

وأضاف منى أحمد: حسبنا الله ونعم الوكيل ..ربنا يحرق قلوبكم على اولادكم قاضى ظالم.

وتبعها أحمد شلبى فعلق على الحكم بقوله:ربنا المنتقم،ويضيف: “أحمد صالح ابن عمتي اخد ١٥ سنة في قضيته العسكرية ١٠٨،القضية دي فيها ١٤ واحد اعدام وتم تأييد الحكم عليهم ، ربنا المنتقم”.

فى حين قال شقيق أحد المحكوم عليهم بالإعدام عبد الرحمن محمد: “أخي انت حر وراء السدود اخي انت حر بتلك القيود ،والله انت حر صامد في وجه الظلم ،انت تاج فوق رؤسنا وشفيع لنا يوم القيامة ،عمر الجنة ماكانت بالسهال ياغالي ،وهتطلع وهنفرح وهتروق وتحلي، حسبنا الله ونعم الوكيل فى الظالمين”.

وقالت خطيبة محمد ندا المحكوم عليه ١٥ عاما قائلة: لله الأمر من قبل و من بعد.. محمد اتحكم عليه 15 سنة!
عبد الرحمن  أشرف كتب قائلا: “إن لله وإنه إليه راجعون..قولى لما شباب من سن 18 ل22سنة بتحكم عليهم ب 15 سنة سجن فى قضية عسكرية،هيطلعوا عامليين ازاى وهيشوفاو البلد دى ازاى..مفيش كلام ممكن يتقال ولا ممكن يعبر ،هييجى يوم ونشوف محمد ندا ،ازاى وامتى وفين دى بتاعة ربنا”.

روى شاهد عيان من أمام محكمة العسكرية بالعامرية ،غرب الإسكندرية، كيف انتهك أمن الانقلاب العسكرى حرمات النساء من ذوى المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد فى هزلية فضية” 108 عسكرية”، بعد ضربهم بالعصى والغاز المسيل للدموع.

وقال” أحمد سيد” أحد الشهود، فى مدالخة هاتفية بفضائية” مكملين” اليوم الأحد، إن الأمن المركزى قام بالاعتداء على أسر وأهالى  أمام المحكمة ،وقام بنزع ملابس وأغطية الرأس من عليهم فى وحشية تامة ،ولم تنج سيدة ممن حضرن  الحكم من الضرب.

وتابع: القاضى عقب نطق الحكم فر هاربا من إحدى الغرف، وتم طرد جميع الأسر، وقاموا بالإعتداء علينا بالعصى والغاز المسيل للدموع، وإن عددًا من الأسر تم اعتقالهم من بينهم والد أحد المحكوم عليهم بالإعدام وهو ياسر عمار أبو اليزيد.

شاهد أيضاً

طريق سد النهضة من “كونوا مطمئنين تمامًا” حتى “حظر الزراعة”

٢٣ مارس ٢٠١٥ السيسي بصفته رئيسًا للجمهورية يوقع إتفاقية إعلان مبادئ وثيقة سد النهضة مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *