رسالة تثبيت من خالد عسكر المحكوم عليه بالاعدام إلى اهالي شهداء كفر الشيخ

رسالة من المعتقل خالد عسكر المحكوم عليه بالاعدام واجب النفاذ الي اهالي رفقاء الزنزانه بكفر الشيخ. 💔
الي اهلي الاحباب بكفر الشيخ.السلام عليكم اورحمه الله وبركاته،انا لله وانا اليه راجعون ولا نقول الا ما يرضي ربنا نعلم ان الله كريم رحيم واحبابي اليوم عند من هو ارحم مني ومنكم وعند من هو ارحم من هؤلاء الذين اذاقوهم الحزن والتضيق والتفزيع هم اليوم عند ارحم الراحمين وقد عشت معهم وعاشرتهم وكانوا خير رجال افئدتهم كأفئده الطير رحماء كرماء ماكانوا يحملون في قلوبهم غير الود والحب ولا اذكيهم عند الله واحسبهم الان في روضه من رياض الجنه وفي روح وريحان قد تلقتهم الحور العين وبشرتهم بجنان الرحمن وهذا ظني بربي الكريم.اذا علي اي شىء هذا الحزن والبكاء واني اعلم انكم صامدون صابرون لما الحزن ياولدتي(ام لطفي)وهل سيعيش احدا منا الي الابد ام اننا كلنا ساءرون الي هذا المصير اليوم او غدا.كل نفس ذاءقه الموت لما الحزن ياوالدي(ابو لطفي)اليست هذه الاعمار مكتوبه عند الله عز وجل لا يزيدها احدا زلا ينقصها لكل اجل كتاب هل الحزن (يا ام خديجه)لانهم سجنوا وعذبوا ثم ماتوا اليس من الخير ان يوضع المرء في بلاء يكفر االله به الذنوب ويرفع به الدرجات ويستعد للقاء الله قبل موعد الموت هل نحزن ياامي (ام احمد)اذا مات ابناؤنا ابطال مجاهدين صابرين ثابتين لم يتخلوا عن دينهم ودعوتهم وزرفوا في سبيل ذلك اغلي مايملكون وهي نفوسهم اما كنا نريدهم ان يموتوا فارين متخاذلين عند دينهم ودعوتهم هل نحزن يا(ام حنين)بان الله فك اسرهم واخذهم الي جواره بعد ان كانوا في جوار من جوعهم وعطشهم وضيق عليهم يااهلي اليوم يوم فرح وليس يوم حزن الان فك الله اسرهم وفك كربهم ودفع عنهم البلاء اليوم احسبهم عند الله فرحين مستبشرين يتمنون ان يعودوا الي الدنيا فيستشهدوا كمان استشهدوا لما لقوا من عظم اجر الشهيد عند الله ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون نعم الحزن علينا نحن من قصرنا في نصره ديننا .اسال الله ان يثبتنا علي الحق حتي نلقاه واختم بقول الله عز وجل (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .ابنكم خالد عسكر

شاهد أيضاً

القوات التركية الخاصة في عفرين مدربون على مقاومة التعذيب ويتواصلون بلغة خاصة

في الوقت الذي بدأت قوات من الجيش السوري الحر صباح الأحد 21 يناير/كانون الثاني عملية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *