وزير الصحة الانقلابى : الحكومة غير منوطة بالصرف على علاج المواطنين

اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بالغضب من تصريحات وزير الصحة أحمد عماد الدين، التي قال فيها بإن الحكومة ليست منوطة بالصرف على علاج المواطنين.

يأتي ذلك فى الوقت الذي قام فيه النظام عبر البرلمان، بإنشاء صناديق خاصة، من أموال الشعب بزيادة قيمة الخدمات الحكومية، لعلاج عائلات ضباط الجيش والشرطة والقضاة.

وقال وزير الصحة فى لقاء مع الإعلامي عمرو أديب، اليوم الأربعاء 21 فبراير 2018م: “حاليا المرصود المالي لمنظومة الصحة ليس كافيا بأي صورة من الصور”.

وتابع: “في جميع بلاد العالم مفيش إن الحكومة تصرف على الصحة كلها من أول أمريكا وإنجلترا، تحصّل الحكومات اشتراكات من المواطنين، ونظام تأميني لأخذ الاشتراكات من المواطن وتقوم بعلاجهم بعد ذلك بقيمة هذه الاشتراكات التي دفعوها”. وأوضح: ” دول الخليج فقط هي التي تنفق على علاج مواطنيها بالكامل”.

وأكد: “الآن نحن نصلح منظومتنا، قانون التأمين الصحي لما اتعمل أيام عبد الناصر كان لفئة معينة وهي الموظفين الحكوميين، إنما لكل الناس لا”. وقال: “احنا عملنا ده النهاردة عشان نعدل منظومة التأمين الصحي”.

وأردف: “قيمة التأمين التي يحصل عليها المواطن الآن داخل التأمين الصحي 180 جنيه في السنة، يعني متجيبش روشتة، لكن لما ييجي التأمين (لم يحدد متى أو كيف) سترتفع إلى 1200 جنيه”.

هذه التصريحات أثارت أطياف واسعة من النشطاء، الذين انتقدوا حديث الوزير وتجاهله ذكر جميع الضرائب بمختلف مسمياتها؛ المستقطعة من رواتب الموظفين والمفروضة على جميع السلع، وضريبة القيمة المضافة وغيرها، متسائلين “لماذا تفرضوا الضرائب علينا إذن طالما لن تقدموا خدمات علاجية مجانية، أليست تلك الضرائب مفروضة لتقديم خدمات للمواطنين؟”.

كما انتقد النشطاء ما وصفوه بـ “التفرقة العنصرية في العلاج” بين فئات الشعب وتمييز رجال الشرطة والجيش والقضاء وأسرهم وتخصيص أحدث المستشفيات لهم وتقديم خدمات علاجية متميزة لهم مجانا”، بحسب النشطاء.

وندد النشطاء أيضا بصدور قرارات “العلاج على نفقة الدولة” لنخب المجتمع من الفنانين والإعلاميين والوزراء وأسرهم، مؤكدين أن ذلك سلب لحق الفقراء من المواطنين. طبقا للنشطاء.

ونرصد أهم تعليقات المتخصصين والنشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي:

Mohamed Tarek:
و مفيش حاجة اسمها ان الحكومة تاخد من المواطنين ضرايب … سهلة اهي
المشكلة انكوا بتنسوا إن اي خدمة بتتعمل بتاخدوا منها مقابل و ياريت بتتادي صح احنا عندنا اسؤا تامين صحي و اسؤا مستشفيات ف العالم.

صالح صالح:

لاكن فى حاجة اسمها بتوع الجيش والقضاء والشرطة وبتوع البنوك لما يتعبوا يلاقوا افخم مستشفيات واحدث اجهزة ودكاترة خبرات فى تخصصاتهم تعالجهم وبلمجان مبيتكلفش ثمن سرنجة
وفى حاجة اسمها قرار جمهورى بالعلاج على نفقة الدولة لما لاعب ولا فنان ولا طبال يتعب
كلامك مظبوط الغلبان الكحيان بس اللى المفروض لما يتعب يموت من سكات هيكلف الدولو لية ويقرف ااحكومة لية
قرارات العلاج للى يستاهل مش الرعاع اللى زينا.

ياسر فياض :

طيب ممكن حضرتك تقلبها مستشفيات خاصه ….وترد ال 72% من قيمه موازنه الدوله من الضرائب ولا عاوزين حتى الطرق ولا مواصلاتكوا اللي مبقتش مدعمه ….وكله يصرف على نفسه وتردوا بالمره قيمه التأمين الصحي للموظفين …..التصريح ذا يا فندم لو قالوا وزير صحه في دوله متقدمه بتحترم ادميه شعوبها ..مش بس يقال لا ذا يتحاكم كمان.

قاسم عيدان الطائي:

حسني مبارك كان لما يتعب ياخذو على ألمانيا يتعالج هناك. مره كان راجل ألماني مريض راقد على سريره. شاف حركه مش طبيعيه في المستشفى. ناس ﻻبسه رسمي بتروح وتيجي. سأل أحدى الممرضات. أيه الحكايه. فقالتلو ده الرئيس المصري جاي يتعالج عندنا في المستشفى. فقالها أكيد الراجل ده حرامي وفاسد. فأستغربت الممرضه وقالت عرفت الزي. قال الالماني هو لو مش كان حرامي كان عمل مستشفى في بلدو زي المستشفى دي .كان هو وشعبو يتعالجو فيها.

 

شاهد أيضاً

قصة واقعية من أوراق طبيبة مسلمة .. أنقذوا أشرف قنديل

قاتل الله الظالمين .. من سبعة وعشرين عاما حدثت هذه القصة وقدر الله أن أحكيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *