في الذكرى التسعين .. الإخوان المسلمون عن قرب

تحل الذكرى الـ90 لتأسيس جماعة الإخوان المسلمين، بعد أيام، حيث أسست الجماعة الأبرز في التاريخ الإسلامي، في 22 مارس 1928، وسط تحديات بالغة تحياها حاليا، وآمال ما زالت مرهونة عليها، على الرغم من حالة القصف الموجة للجماعة، عقب تصدرها مشهد الربيع العربي في المنطقة.

الإخوان المسلمون جماعة إسلامية “إصلاحية شاملة”، وهي أكبر حركة معارضة سياسية في كثير من الدول العربية، وصلت لسدة الحكم أو شاركت فيه في عدد من الدول العربية مثل مصر وتونس وفلسطين.

أسسها الإمام حسن البنا في مصر في مارس عام 1928 كحركة إسلامية، وسرعان ما انتشر فكر الجماعة، فنشأت جماعات أخرى تحمل فكر الإخوان في العديد من الدول، ووصلت الآن إلى 72 دولة تضم كل الدول العربية ودولاً إسلامية وغير إسلامية في القارات الست.

جماعة إسلامية شاملة

ووفقًا لمواثيق الجماعة فإن “الإخوان المسلمين” يهدفون إلى إصلاح سياسي واجتماعي واقتصادي من منظور إسلامي شامل في مصر وفي الدول العربية التي ينشط فيها الإخوان المسلمون مثل الأردن والكويت وفلسطين، كما أن لها دور في دعم عدد من حركات المقاومة، في الوطن العربي والعالم الإسلامي ضد كافة أنواع الاحتلال أو التدّخل الأجنبي، مثل حركة حماس في فلسطين.

وتسعى الجماعة في سبيل الإصلاح الذي تنشده إلى تكوين الفرد المسلم والأسرة المسلمة والمجتمع المسلم، ثم الحكومة الإسلامية، فالدولة فأستاذية العالم وفقاً للأسس الحضارية للإسلام، وشعار الجماعة “الله غايتنا، والرسول قدوتنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا”.

فهم الإخوان للإسلام

ذكر حسن البنا في رسالة المؤتمر الخامس تحت عنوان (إسلام الإخوان المسلمين) “أن الإسلام عقيدة وعبادة، ووطن وجنسية، وروحانية وعمل، ومصحف وسيف”. وذكر أيضاً “أن فكرة الإخوان المسلمين نتيجة الفهم العام الشامل للإسلام، قد شملت كل نواحي الإصلاح في الأمة، فهي دعوة سلفية، وطريقة سُنية، وحقيقة صوفية، وهيئة سياسية، وجماعة رياضية، ورابطة علمية ثقافية، وشركة اقتصادية، وفكرة اجتماعية.

وتميزت دعوة الإخوان بالبعد عن مواطن الخلاف، والبعد عن هيمنة الأعيان والكبراء، والبعد عن الأحزاب والهيئات، والعناية بالتكوين والتدرج في الخطوات، وإيثار الناحية العملية الإنتاجية على الدعاية والإعلانات، بجانب شدة الإقبال من الشباب، وسرعة الانتشار في القرى والمدن.

أركان البيعة

ووضع الإمام حسن البنا عشرة أركان للبيعة لدي الإخوان في رسالته الشهيرة رسالة التعاليم وهي (الفهم والإخلاص والعمل والجهاد والتضحية والطاعة والثبات والتجرد والأخوَّة والثقة).

وذكر ضمن ركن الفهم الأصول العشرين لفهم الإخوان للإسلام والتي تعتبر الرؤية والأرضية التي تقوم عليها الجماعة في كل مكان.

وقام العديد من مفكري الجماعة بشرح هذه الأصول مثل الدكتور يوسف القرضاوي والشيخ جمعة أمين. وتعتبر دراسة تلك الأركان من ضمن المقررات التي يدرسها المنتمون للجماعة في أنحاء العالم.

إنجازات حضارية

وباستقراء مسار الجماعة الحضاري، يتأكد للمتابع أن الجماعة قدمت الكثير على مدار 90 عاما للمجتمعات العربية والإسلامية، بل قدمت للانسانية تجارب رائدة في الحوار الوطني والعمل التطوعي والخيري ومقاومة المفاسد الأخلاقية والانحياز للفقراء والمعوزين، وايلاء التربية والتعليم اهتماما بالغا مقدمة النموذج الابرز بمدارس وكيانات تعليمية معتبرة.

كما قدمت مدرسة فكرية كبيرة خرجت عمالقة مثل المفكر سيد قطب والمستشار عبد القادر عودة والشيخ محمد الغزالي والدكتور يوسف القرضاوي والشيخ سيد سابق وغيرهم ممن لا يستع المجال لذكر أسمائهم بما أثروا به المكتبة.

وعلى الصعيد السياسي، قدمت مدرسة في مقاومة الاستعمار والاحتلال الأجنبي ضربت أروع الأمثلة في الثبات والفداء والمثال على ذلك في حرب 48 وفي حرب القناة ثم في حركة حماس التي تتصدى للاحتلال الصهيوني.

وكذلك قدمت الإخوان مدرسة في مقاومة الاستبداد السياسي دون أن تنجرف إلى العنف الداخلي ودون أن تتسبب في حروب أهلية، وتمكنت مدرسة الخوان في العمل السياسي من خوض غمار العمل السياسي في كثير من بلدان العالم كل بتجربته وحسب ظروفه الخاصة إلا أنها ساهمت في بناء رؤية سياسية واقعية للتجربة الإسلامية.

وحسب مراقبين للشأن الاسلامي، قدمت الجماعة مدرسة في العمل الخيري والإغاثي شهد بها العالم وامتدت يدها إلى كل محتاج ومكروب.

ورغم الحرب الشرسة التي تواجهها الجماعة من نظم الانقلاب والديكتاتورية في العالم العربي فإنها ما زالت مؤثرة في الحدث المحلي والإقليمي والدولي ومازالت رقما مهما في المعادلة.

وتظل المعركة التي تخوضها الجماعة ضد الاستعمار والاستبداد طويلة ومستمرة وشاقة وهي في الأساس معرك الأمة وإن دفعت الجماعة الضريبة لخوض غمارها.

ورغم مرور تسعين عاما على تأسيس جماعة الإخوان إلا أنها مازالت “في عز الشباب” تسير في طريقها وتؤدي رسالتها في مقاومة الاستبداد والاستعمار وإعادة بناء الأمة من جديد في إطار الوحدة والترابط والتعاون والتنمية الصحيحة

شاهد أيضاً

السيسي وترامب .. كوميك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *