«يتحاكم ميحكمش».. حملة تطالب بإعدام السيسي بدلا من انتخابه

تزامنًا مع الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها من 26 إلى 28 مارس الجاري، أطلق شباب مصريون حملة ضد عبدالفتاح السيسي بعنوان «يتحاكم ميحكمش»؛ بتهم «الخيانة العظمى؛ بسبب التنازل عن أراض مصرية، حيث يجرم الدستور هذا التنازل، كما حدث في جزيرتي تيران وصنافير، وتقديم مساحة ألف كيلومتر أخرى من سيناء للسعودية»، إضافة إلى «جريمة التفريط في حقوق مصر في مياه النيل وحقول غاز المتوسط، والتسبب في انهيار الجنيه مقابل الدولار بصورة غير مسبوقة، ورفع الأسعار بدرجة لا يحتملها المواطن العادي».

وعرّف الداعون إلى الحملة أنفسهم قائلين: «إحنا مجموعة من شباب وشابات مصر، بنتألم لحال وطننا، وشعبنا تحت حكم عبدالفتاح السيسي الذي بيسعى لحكم مصر ٤ سنوات جديدة رغم أن ال ٤ سنوات اللي فاتت مجابتش غير المصايب والبلاوي».

وأضافوا: «وكلنا عايشين وشايفين، سواء انهيار اقتصادي، وفقر، وبطالة، ومرض، أو خيانة للوطن في الأرض والحدود والمياه والغاز، أو مطاردة وقتل واعتقال لأبناء الوطن وشبابه، وقمع للإعلام وكل صوت حر علشان كده أطلقنا هذه الحملة ونطلب من كل المصريين اللي عايزين ينقذوا البلد وينقذوا نفسهم المشاركة والتفاعل بالنشر».

وحددت الحملة موعدا للتدوين تحت هاشتاج #يتحاكم_ميحكمش، بدءا من اليوم الساعة السادسة بتوقيت القاهرة اليوم الأحد، ولقيت الدعوة تفاعلا ملحوظا على موقع «تويتر».

 

شاهد أيضاً

لليوم الثالث على التوالي.. هاشتاج #ارحل_يا_سيسي يتصدر تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *