السيسي وجريمة التجويع والحصار .. منى الزملوط

منى الزملوط:

تجويع الناس جريمه . تأييد التجويع جريمه . المسلحين مش جعانين ولا عندهم نقص في الغذاء ولا متأثرين بالحصار الغذائي اللي عمله الجيش.ولا عندهم أطفال بترضع ينقصها لبن ولا عندهم مرضي فشل كلوي وسرطان وشلل وعاوزين يطلعوا يتعالجوا. ماحنا فاهمين هدف الحصار كويس وعارفين بتعملوا في الناس ايه .

مصادر التنظيم كتيره والجيش عارف الكلام ده كويس بس السياسه للتهجير… اقولك مثال بسيط 
طول ما فيه سلاح ودعم بيدخل للتنظيم اعتبر بيوصله اكل ودقيق
(الطريقه واحده) … لما تقطع إمداد المسلحين من السلاح هصدقك لما تحاصر المدنيين وتجوعهم بان هدفك تجويع المسلحين.

لما يطلع خير من يمثل الناس ويبقي مش فاهم حال الناس ولا وضعها ولا عارف ان في ستات قد أمه بتروح تشحت رغيف عيش أو شوية فول ومتلاقيش. لما تبقي واحده زي اختك تمشي 4 كيلو علشان تقف في طابور وسط رجاله ومتعرفش تجيب كيلو رز وترجع تبكي . . يبقي كارثه . خير من يمثل الناس في رفح والشيخ يتحدث عن أقاربه وعن الألتراس بتاعه وعن مناديب الجيش. كل دول الأكل بيوصلهم لغاية البيت فبالتالي هو صادق أن الأمور تمام والناس متفهمين الأوضاع( الناس اللي هما عبيده فقط) واللي بيوصلهم الأكل لباب البيت .
شفتوا مين من المعروفين علي الساحه واقف في طابور أو قاعد قدام محافظه عاوز كيس لبن لابنه؟ شفتوا مين من اللي بيكتبوا عن الجيش وسيناء قاعد بيزاحم وينضرب ويضرب علشان يجيب رغيف عيش ؟

ماحنا عارفين وفاهمين الحصار علي مين ومين بيجيله الأكل لغاية البيت

حصار رفح والشيخ زويد محصلش في غزه من اسراءيل وييجي واحد قاعد في القاهره بيتعشي بيتزا ويتغدي لحمه ويفطر كيك يقولك الناس متفهمين . ياناس استحوا. استحوا أو اسكتوا خالص

شاهد أيضاً

قصة واقعية من أوراق طبيبة مسلمة .. أنقذوا أشرف قنديل

قاتل الله الظالمين .. من سبعة وعشرين عاما حدثت هذه القصة وقدر الله أن أحكيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *