نساء ضد الانقلاب: يوم اليتيم يجدد أوجاع الوطن

يحتفل المصريون في الجمعة الأولى من شهر أبريل كل عام بيوم اليتيم، حيث يتهافت المصريون لزيارة دور الأيتام وتقديم كافة وسائل الدعم والترفيه للأطفال الأيتام في مصر.
ولكن المؤلم أننا نعيش أجواء انقلاب عسكري ضاعف أعداد الأيتام في مصر عشرات الأضعاف وضاعف معهم أوجاع المصريين وأحزانهم.

*يوم اليتيم يجدد جراح أبناء الشهداء :
استشهد جراء الانقلاب العسكري في مصر أكثر من 320 سيدة مصرية تركن خلفهن أبناءا يتامى ذاقوا مرارة اليتم والحرمان دون ذنب.

فمن أمثال الشهيدات

الشهيدة هبة فكري والدة الطفل رمضان صاحب أشهر مقولة في مجزرة رابعة “اصحي يا ماما بالله عليكي”

الشهيدة وفاء الناغي استشهدت بكفر الشيخ يوم مجزرة رابعة وكانت حامل في طفلها الثاني فيما تركت طفلتها “سلمى” تعيش اليتم والحرمان من الأم دون ذنب

الشهيدة أسماء صقر استشهدت خلال مجزرة رابعة وكانت حامل في طفلها الثالث فيما تركت طفلين صغيرين أيتام.

الشهيدة إسلام علي عبدالغنى، إحدى شهيدان مجزرة المنصورة، طبيبة صيدلية تبلغ من العمر 38 عاما، وأم لأربعة أبناء هم (صالح – علي – محمد – أمين).

*أيتام وأباؤهم على قيد الحياة:
هناك صورة آخرى مؤلمة من صور اليتم هي لأبناء يعيشون اليتم وأباءهم على قيد الحياة، حيث غاب أحد الوالدين أو كليهما خلف القضبان، فهناك ما يزيد عن 20 أم معتقلة، وهناك ألاف الأباء المعتقلين ظلما خلف القضبان، نسلط الضوء على بعضا منها:
-أبناء الدكتورة بسمة رفعت: سلمى ويوسف طفلان يعيشان حالة من اليتم الموجعة حيث أن الأب يواجه حكما بالاعدام، فيما تقضي الأم حكما بالحبس المشدد 15 سنة.

-أبناء الدكتورة حنان بدر الدين: أربعة أطفال محرومين من الأب المختفي قسريا منذ أكثر من 4 سنوات، ومحرومين كذلك من الأم المعتقلة منذ أكثر من 10 شهور.

-أبناء الصحفية شيرين بخيت: صورة آخرى من صور الحرمان من الوالدين لأربعة أطفال، حيث أن الأب مطارد ويعيش خارج البلاد فيما تقضي الأم أكثر من سنة و5 شهور خلف القضبان.

-أطفال المعتقلة سارة عاطف: طفلان يعانيان رغم صغرهما الحرمان من الأب والأم المعتقلان في سجون السيسي.

-ابنا جهاد عبد الحميد وشيماء أحمد سعد: معتقلتان كل منهما أم لطفل أو طفلة محرومين من الأم دون ذنب، حيث تقضي المعتقلة شيماء أحمد حكما بالحبس 5 سنوات، فيما تقضي جهاد عبد الحميد حكما بالحبس 3 سنوات.

*صرخة اليتامى من يسمعها؟
حاولنا في هذا التقرير أن نلقي الضوء على حالات موجعة لأطفال حولهم الانقلاب من أطفال يتمتعون بكامل حقوقهم كأطفال إلى أطفال يتامى أو محرومين من أبنائهم وهم على قيد الحياة، وأمام هذه الصورة القاسية لصغار تحملوا ما يفوق سنوات أعمارهم القليلة فإن حركة “نساء ضد الانقلاب” تتبنى صرخة هؤلاء الصغار وتتخذ من يوم اليتيم فرصة لترفع صوتهم وصرختهم للعالم وتناشد كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية الانتفاض لأجل هؤلاء الصغار وجعل يوم اليتيم هو البداية لإطلاق حملة دولية لمناصرتهم ورفع الظلم عنهم.
#يوم_اليتيم

شاهد أيضاً

ميركل لأردوغان: قوة الاقتصاد التركي مهمة لألمانيا

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن قوة الاقتصاد التركي مهمة بالنسبة إلى بلادها. جاء ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *