سخرية مواقع التواصل من السيسي وأمطار التجمع ونشوى مصطفى

طريق “العين السخنة” والممثلة نشوى مصطفى محور سخرية وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، جمع بينهما الرئيس، عبدالفتاح السيسي، بعد انتهاء موقعة الأمطار التي سقطت على مصر في اليومين الماضيين.

قبل أقل من أسبوع زار السيسي طريق “العين السخنة” مرتدياً “تي شيرت” صفراء اللون، وركزت أذرعه الإعلامية على هذه الزيارة، وأشادت بها باعتبارها أحد إنجازاته.

في المقابل، ربط ناشطون، بين تعرض الطريق لأضرار كبيرة وإغلاقه من الجهتين بسبب الأمطار، وبين الزيارة والإشادة، ونشروا صور الطريق أثناء جولة السيسي وبعد السيول وسط تعليقات ساخرة.

وخاطبت أماني السيسي “‏وشك كان حلو كالعادة على طريق العين السخنة يا سمان يا أصفر”.

وعلق شريف على صور الطريق: “الله يخرب بيتك… زار طريق العين السخنة من أسبوع وده اللي حصل اليوم! صحيح وش فقر”. وغرد أحمد عبده: “‏بس يا سيدي… ومن أسبوع بس سيادته راح يتفقد تطوير طريق العين السخنة والنهاردة حصل اللي انت شايفه ده! قالك نحس قال ده حاجة أكبر أقسم بالله”.

وتساءل أحمد سليمان “‏ازاي طريق لسه بيتعمل وجديد مفيهوش صرف! الصرف ده ماسورة والله ترمي بس المية على أي جنب من الطريق واللي كله رمال وصحراوي لا هتتكلف ولا عايزة تقنيات! أنا بتكلم على طريق العين السخنة الجديد واللي هبط لأكتر من 6 متر واللي شبه اتقطع في الحارتين رايح جاي؟! مين يتحاسب على أرواحنا وفلوسنا!”.

أما الممثلة نشوى مصطفى المعروفة بتأييد النظام والتطبيل للسيسي، فانتشر لها على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو، تشكو فيه غرق منزلها في التجمع الخامس، وتتفقده في الظلام، وتشكو عدم استجابة أحد ولا حتى النجدة لمساعدتها، وقارن ناشطون حالها، بعد غرق بيتها، بحالها حين تهاجم المصريين من أجل النظام وتطالبهم بالصبر والتحمل.

وغردت شهد متقمصة دور نشوى وطريقة دعمها للنظام: “‏يا واطية البلد بتحارب الإرهاب وانتي عايزة حد يشفط لك المية! ما تشربيها ولا تخزينها او ازرعيها رز وان مكنش عاجبك البلد سيبيها وامشي انتي شكلك اخوان وخلايا نايمة وممولة من الخارج… وبعدين مش أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق. #نشوى_مصطفى تستغيث بعد غرق بيتها بسبب ‎#السيول”.

شاهد أيضاً

“رايتس ووتش”: عقب 5 سنوات من “مذبحة رابعة” نحن بحاجة إلى تحقيق دولي

علقت منظمة “هيومن رايتس ووتش” على الذكرى الخامسة لمذبحة اعتصامي “رابعة العدوية والنهضة” ، لافتًا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *