صكوك الأضاحي في مصر.. ملاذ المتشبثين بالأضحية

اتجه مصريون، ممن يتشبثون بالأضحية في عيد الأضحى المبارك، نحو الصكوك التي يتم التعامل معها رقميا عبر وسائل عدة بينها الإنترنت والبنوك، لمواجهة ارتفاع الأسعار وتزامن العيد مع قرب العام الدراسي.

ويقبل كثير من المواطنين على صكوك الأضاحي، كونها تمثل بديلا أرخص من تحمل تكلفة شراء الأضحية بالكامل ودفعة واحدة، حيث يساهم مع آخرين في تحمل سعرها.

وصك الأضحية، هو عبارة عن توكيل من المضحي لوزارة الأوقاف أو الجمعيات الخيرية، بشراء سهم في الأضحية والذبح عنه، اعتبرته دار الإفتاء المصرية جائزا كنوع من الوكالة.

ووفرت معظم الجمعيات وسائل الدفع إلكترونيا، أو عن طريق الحساب البنكي للتسهيل على الراغبين في الشراء، مع إمكانية الاتصال بالجمعية لإرسال مندوبها لتحصيل قيمة الصك، بل إن بعضها يقبل تقسيط المبلغ على 6 أشهر.

وتشهد سوق الأضاحي في البلاد، حالة من الركود قبل أيام قليلة من عيد الأضحى، في ظل عدم قدرة الكثير من المصريين على الشراء بسبب تدني الدخول.

ويبلغ متوسط سعر كيلو اللحوم الحمراء نحو 130 جنيها (7.3 دولارات) ويرتفع إلى ما بين 140 و150 جنيها (8.4 دولارات) للحم الضأن لدى القصابين.

لكن سعره يصل في المجمعات التابعة لوزارتي التموين والزراعة، وبعض المحافظات إلى ما بين 80 جنيها (4.5 دولارات) و100 جنيه ( 5.6 دولارات) للكيلوغرام.

وتتراوح أسعار صكوك اللحوم من الماشية المستورة هذا العام، بين 1800 و2250 جنيهًا للصك (100 دولار- 126 دولارا).

كما تراوح سعر صك اللحم البلدي بين 3000 و3300 جنيه (168 – 185 دولارا) للصك، وفق أسعار أعلنتها الجمعيات الأهلية.

فيما تطرح وزارة التموين بالتعاون مع وزارة الأوقاف، صكًا بقيمة 1500 جنيه (85 دولارا).

ويزن صك الأضحية 27 كيلوغراما، تسمح الجمعيات الخيرية لصاحب الصك بالحصول على ثلث الأضحية أي حوالي 9 كيلو غرامات.

 

تراجع 

محمد شرف، نائب رئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية (غير حكومية)، يقول إن الإقبال على شراء الأضاحي، تراجع، جراء ارتفاع الأسعار والقرارات الحكومية بمنع الذبح أمام المحلات، وتزامن العيد مع قرب بدء العام الدراسي الذي يحتاج مصروفات كبيرة.

ويوضح أن أسعار العجول وصلت في المتوسط إلى 30 ألف جنيها ( 1650 دولارا)، فيما وصل متوسط سعر الخروف إلى 5 آلاف جنيه (280 دولارا).

ويشير إلى أن الكثير من المواطنين، يتجهون إلى الصكوك، جراء ارتفاع أسعار النقل وتوفيرا لنفقات توزيع اللحوم وغيرها من الأعباء.

ووفرت وزارة الزراعة 2775 رأسا من العجول البلدية، وأغنام الأضاحي للبيع للمواطنين من خلال مزارعها ومحطاتها البحثية بسعر موحد 57 جنيها (3.2 دولارات) للكيلوغرام.

 

مصدر بهجة 

السيد غازي، تاجر ماشية بمحافظة الغربية (دلتا النيل /شمال)، يقول إن التجار ليس لهم علاقة بارتفاع الأسعار، بل يريدون أن تتحرك السوق ليبيعوا ويربحوا، مرجعا السبب إلى ارتفاع سعر الأعلاف.

ويطالب التاجر، الحكومة، بالعمل بشكل جاد على توفير الأعلاف، وأن تكون مصرية لتقليل الاستيراد وسد احتياجات المربين خاصة مع ارتفاع سعر الدولار.

السيد عبد القادر، موظف بوزارة الصحة، يقول إنه منذ عشر سنوات كان يضحي بخروف في عيد الأضحى كمصدر بهجة للعائلة.

قبل أن يستدرك: “إلا أنه مع ارتفاع الأسعار هذا العام، اكتفي منذ عامين بسداد قيمة صك الأضحية لإحدى الجمعيات الخيرية، على أن تتولى هي مسؤولية الذبح والتوزيع”.

وعلى النقيض، يقول أحمد سليمة، مدرس، إنه لا يشعر بقيمة الأضحية إلا عندما تذبح أمام عينيه، وسط الأهل والأصدقاء، رغم أن الكثير من زملائه اتجهوا للصكوك للهروب من الغلاء.

ويشير إلى أنه مع ارتفاع الأسعار قرر منذ 3 أعوام أن يشترك مع 5 آخرين لشراء عجل كأضحية أغلبهم من العائلة.

 

مستقبل الصكوك 

“ما لا يدرك كله لا يترك كله”.. بهذه الكلمات بدأ الخبير الاقتصادي، شريف الدمرداش، حديثه للأناضول، مؤكدا أن الصكوك زادت أهميتها مؤخرا، جراء ارتفاع أعداد السكان (100 مليون نسمة)، وكذلك الغلاء والأوضاع الاقتصادية المتردية.

ويضيف الدمرداش، أن الصكوك نوع من المشاركة، جراء عدم قدرة الفرد بمفرده على شراء أضحية منفصلة وهو أمر محمود للحفاظ على الشعيرة.

ويوضح أنه خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تآكلت الطبقة المتوسطة جراء الإصلاحات الاقتصادية وتداعياتها.

وشرعت مصر منذ 2016، في تنفيذ برنامج “الإصلاح الاقتصادي”، شمل تحرير سعر صرف الجنيه، ورفع أسعار المواد البترولية والكهرباء، بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدار 3 سنوات ما أدى إلى ارتفاع ومضاعفة أسعار السلع والخدمات.

وفقد الجنيه المصرية أكثر من نصف قيمته خلال العامين الماضيين ليقترب الدولار الواحد حاليًا من 18 جنيها.

شاهد أيضاً

مهرجان قمصان النوم ! .. بقلم / سليم عزوز

“إنها مصر”.. مصرهم وليست مصرنا التي نعرفها. فهذه هي مصر التي تم ابتذال صفة “المفكر” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *