مرصد إعلامي يُدين تحريض أذرع النظام العسكري على قتل إعلاميين

أعلن المرصد العربي لحرية الإعلام ، مساء أمس الخميس ، إدانته التامة لمحاولات أذرع النظام الإعلامية التحريض على قتل إعلاميين بقنوات المعارضة بالخارج.

وأكد المرصد في بيانه ، إلى إنه يُدين “التحريض الصريح على القتل الذي صدر من الإعلامي المصري، محمد الباز، ضد 3 من الإعلاميين المصريين هم الدكتور أيمن نور الكاتب الصحفي ورئيس مجلس إدارة قناة الشرق، والإعلامي معتز مطر في القناة ذاتها، والإعلامي محمد ناصر في قناة مكملين”.

وأشار إلى أن “تحريض الباز المباشر جاء عبر برنامجه (90 دقيقة) المُذاع على قناة المحور، وأعاد نشره على صحيفة الدستور التي يرأس مجلس إدارتها وتحريرها، ويتحمل المسؤولية عما ينشر بها، والتي تتبع في ملكيتها للمخابرات المصرية”.

وأكد المرصد أن “هذا التحريض على القتل يعرض حياة الإعلاميين الثلاثة للخطر، وعليه تقع مسؤولية أي ضرر يتعرضون له على هذا الإعلامي المحرض، ومن يقفون خلفه من أجهزة أمنية تمتلك المنابر الإعلامية التي يعمل بها، وتستطيع لجمه إن أرادت”.

ولفت إلى أن “ما فعله الباز يخضع للمادة 171 من قانون العقوبات المصري، التي تنص على (كل من أغرى واحدا أو أكثر بارتكاب جناية أو جنحة بقول أو صياح جهر به علنا أو بفعل أو إيماء صدر منه علنا أو بكتابة أو رسوم أو صور أو صور شمسية أو رموز أو أية طريقة أخرى من طرق التمثيل جعلها علنية أو بأية وسيلة أخرى من وسائل العلانية يعد شريكا في فعلها ويعاقب بالعقاب المقرر لها)”.

واستطرد قائلا: “المعروف أن الدستور المصري المعمول به حاليا، وكذا قانون تنظيم الإعلام الجديد منعا الحبس في جرائم النشر والعلانية، لكنه استثنى من ذلك جريمة التحريض مع بعض الجرائم الأخرى”.

وأعلن المرصد تضامنه مع “الإعلاميين الذين تعرضوا لهذا التهديد، مطالبا بضرورة “وقف هذا التحريض ومواجهته بكل صرامة، وفقا لقانون العقوبات المصري، ووفقا لقانون تنظيم الإعلام وميثاق الشرف الصحفي، ووفقا للمواثيق الدولية التي وقعت عليها مصر”.

وشدّد على أن “سماح السلطات المصرية بصدور هذا التحريض عبر قنوات وصحف تابعة لأجهزة أمنية مصرية، يحملها المسؤولية التامة عن أي أخطار تصيب الإعلاميين الذين تعرضوا لهذه التهديدات، التي لم تكن الأولى، فقد سبقها تحريض مماثل من إعلاميين آخرين يتفاخرون بأنهم يدافعون عن النظام الحاكم”.

شاهد أيضاً

هل يلق إخوان موريتنيا بعد فوزهم بالانتخابات مصير الإخوان في مصر ؟

تتشابه ظروف موريتانيا كثيرا مع مصر، فكلا البلدين يحكمهما- غصبًا- قائد عسكري قام بانقلاب دموي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *