بالصور: “أمريكي وضابط سابق بجيش الاحتلال”.. تعرف على قتيل عملية “غوش عتصيون”

أفادت وسائل اعلام عبرية، اليوم الأحد، بأن المستوطن الذي قتل جراء عملية الطعن بمستوطنة “غوش عتصيون” شمال الخليل، وهو من مواليد الولايات المتحدة وهاجر إلى فلسطين المحتلة عندما كان بالثامنة عشر من عمره، وانضم بعدها ليخدم في صفوف جيش الاحتلال.

وذكرت أن المستوطن “آري بولد” (45 عامًا) يعمل كمحاضرٍ دولي يشرح وجهة النظر الإسرائيلية في جميع دول العالم، وأقام موقعاً سماه “حارس إسرائيل”، ويعرض داخل موقعه الإلكتروني مقاطع فيديو باللغة الإنجليزية تتعلق بدولة الاحتلال.

 

ويدعي المستوطن القتيل في مقالاته ومحاضراته أنه لا احتلال إسرائيلي لفلسطين، ويقول إن ذلك إدعاء كاذب، وكان أيضاً يجري جولات أسبوعية في البلدة القديمة للقدس المحتلة ويقوم ببثها عن طريق الفيديو المباشر عبر موقع الفيسبوك.

وعبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، طالب المستوطن القتيل بطرد أعضاء الكنيست العرب بعد خروجهم بتظاهرة ضد قتل الفلسطينيين في مسيرات العودة، كذلك وصف الرئيس الراحل عرفات بـ”الإرهابي” بعد رفض الاحتلال السماح للجندي “اليئور ازاريا” بحمل السلاح في حين أعطي الرئيس عرفات أسلحة بعد اتفاق أوسلو.

وفي أحد منشوراته على موقع الفيسبوك، يقول بولد: إنه لم تكن هنالك دولة تسمى فلسطين أبداً، وأن “إسرائيل” لم تحتل شبراً واحداً لأنه لم تكن هنالك دولة فلسطينية بالأصل.

ومن جهته، نعى السفير الامريكي في الكيان الإسرائيلي ديفيد فريدمان، الجندي في جيش الاحتلال الذي قتل اليوم في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني بمستوطنة “عتصيون” بالخليل.

وكتب فريدمان “أمريكا تنعي آري فولد، وهو مواطن أمريكي الذي اغتيل بوحشية من قبل فلسطيني حيث كان مدافعا متحمسا لإسرائيل “.

وأضاف فريدمان: “فولد مثّل الخير للبلدين وسوف يفتقد كثيراً، مقدما تعازيه لأسرته

ووصف السفير الامريكي الذي يعتبر من اشد الداعمين للاستيطان بالاراضي الفلسطينية الشاب الفلسطيني الذي نفذ عملية الطعن بأنه “إرهابي متوحش”.

وبحسب وسائل إعلام الاحتلال، فان المنفذ فلسطيني هو خليل يوسف الجبارين “17 عاما” من مدينة يطا، تمكّن من توجيه عدة طعنات لمستوطن وأصابه بجروح خطيرة بالقسم العلوي من جسمه وأعلن عن مقتله، فيما أصيب البعض بحالات هلع.

واعتقلت قوات الاحتلال منفذ عملية الطعن وهو مصاب بجروح جراء إطلاق النار عليه.

وكثفت قوات الاحتلال انتشارها في المنطقة، وشرعت بعمليات تمشيط داخل المجمع التجاري رغم إطلاق النار على المنفذ، فيما أعلنت مدينة يطا منطقة عسكرية مغلقة.

المصدر : شهاب

شاهد أيضاً

هل يلق إخوان موريتنيا بعد فوزهم بالانتخابات مصير الإخوان في مصر ؟

تتشابه ظروف موريتانيا كثيرا مع مصر، فكلا البلدين يحكمهما- غصبًا- قائد عسكري قام بانقلاب دموي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *