السيسي يقود البلاد إلى مصير أسوأ من الإفلاس!!.. بقلم / محمود وهبه

بقلم محمود وهبه

نصيحه هامه للسيسي او من يحكم مصر
هل يمكن ان تفلس مصر ؟
الاجابه لا
هل يمكن ان تفقد مصر احدي اصولها السياديه مثل قناه السويس او ميناء او العاصمه الجديده؟
الاجابه نعم

كثيرا ما يسألني الاصدقاء هنا هل يمكن ان تفلس مصر ؟

وإجابتي عاده بالنفي لان القانون الدولي ليس به قانون لإفلاس الدول

ولكن المقابل والمطابق العملي للإفلاس هو عدم قدره دوله او احدي هيئاتها علي دفع الديون والتوقف عن السداد رغما عنها

وفي هذه الحاله عاده فان المقرضون يكونون لجنه تحت ما يسمي نادي باريس وهو ذراع صندوق النقد لتحصيل الديون

ثم يتم تفاوض بين المدين ونادي باريس
وقد تنتهي الي احدي الحلول التاليه او كلها معا

-قد يشمل قروض اضافيه حتي تدفع الديون منها

– او حتي تخفيض بعض الديون

-ولكن دوما يشمل مد اجل الديون علي فترات اطول

-وفرض معايير ماليه لكيفيه اداره السياسه الماليه والنقديه للدوله المتوقعه عن الدفع

ولكن هذا يتم في إطار قوانين دوليه وخبرات طويله لنادي باريس أدت لوجود عرف دولي ولا يشمل نقل ملكيه اي اصول سياديه من دوله لدوله اخري

ولكني اريد الان ان احذر من حاله من القروض تنتهي بنقل ملكيه اصول سياديه من دوله لاخري عند عدم السداد وخارج
وتحذيري موجه لمصر بالتحديد نظرا لإدمانها علي الديون

وارتفاع حجم الديون الي مبالغ خياليه وتنوعها من حيث المصدر والحجم وغياب الإشراف والموافقة البرلمانيه فكثيرا ما يتم الاقتراض قبل موافقه البرلمان مثل قرض الصندوق الذي دفع مبلغ منه قبل ان يعرض علي البرلمان او بدونه بالكامل وهذه ديون كثيره ومتنوعه

والاهم ان بعضها ليس لوزاره الماليه بل لجهات او هيئات حكوميه او بنوك ولكنها تلزم الحكومه المصريه في النهايه وخاصه لو تعثرت ولا يعرف احد شروط هذه القروض

ما هي هذه القروض التي تنقل ملكيه اصول سياديه؟

القروض الصينيه
أهمها والمعروفة اكثر هي القروض الصينيه
اذا لم تدفع دوله فهذا يسمح للصين بالاستيلاء علي بعض الاصول السياديه للدوله المدينه المدينه

ولكي نكون اكثر دقه فان هذا حدث فعلا مع عده دوله ويتوقع المزيد
فمثلا

-زامبيا اذ استولت الصين علي محطه توليد الطاقه بزامبيا عندما تعثرت في دفع الديون الصينيه

– بتسوانا اذ استولت الصين علي
-سيرا لانكا اذ استولت الصين علي ميناء Hambantota
وهو علي حدود الهند للتعثر في الدفع

-كينيا خطوط السكه الحديد بين نيروبي وممباسا يواجه نفس المصير لانها متعثره الان في الدفع

وهناك 8 دوله علي الحافه لتخسر اصول سياديه للصين وهي

جيبوتي ،كرزستان،لاوس،المالديف،منجوليا ، مانتانيجرو ،باكستان وتاجكستان
Djibouti, Kyrgyzstan, Laos, the Maldives, Mongolia, Montenegro, Pakistan, and Tajikistan

https://qz.com/1223768/china-debt-trap-these-eight-countries-are-in-danger-of-debt-overloads-from-chinas-belt-and-road-plans/

ولو نظرت الخريطه ادناها تجد ان الصين اقرضت عشرات الدول لتبني المئات من المواني في افريقيا واسيا وان الخطر هو عدم الدفع وفي هذه الحاله تستولي الصين علي المواني وتمد سلطانها علي مواني وحركه الشحن بالعالم بواسطه القروض

( لماذا تستخدم الصين كلمه الماركسيه في تسميه حزبها الواحد)

ولعلك تذكر ان مصر قد اقترضت من الصين لعده مشروعات وان اخرها كان قرض بمبلغ 20 مليار دولار لتكمله بناء العاصمه الجديده ولكن المفاوضات فشلت وان كان هذا لا يعني عدم العوده لها وخاصه انه لا يوجد للصين بديل

https://www.skynewsarabia.com/business/1179596-مصر-والصين-اتفاقيات-بقيمة-مهولة

فكيف تستولي الصين او غيرها ( واكرر او غيرها)
علي اصول سياديه لدوله اخري لتعثر القروض

بسيطه
١-تشمل الصين شرط تحكيم في الصين نفسها في حاله التعثر في السداد ولا تلتزم بالقانون الدولي او خبرات نادي باريس

٢-ومن شروط القروض هو الحق في الاستيلاد علي اصول سياديه اما للأبد او لفتره طويله الاجل

٣- ويعد هذا الشرط مشروعا من جانب القوانين الدوليه لان العقد شريعه المتعاقدين

ما هي القروض التي حصلت عليها مصر او غيرها تتطلب التحكيم بالصين وتسمح لها بالاستيلاء علي بعض الاصول السياديه؟

لن نعرف الحقيقه لغياب الشفافيه
ويعقد الامر ان

-اقتصاد مصر لا يعمل الان بدون قروض بلا مخرج
الصين توفر قروض اسهل من دول اخري ومصادر القروض بدات تتقلص بمصر

– ان القروض القديمه تدفع من قروض جديده والفايده علي القروض تدفع من قروض وعجز الميزانيه يدفع من قروض ومرتبات الموظفين تدفع من قروض

-ولو توقفت اوتعطلت او تأخرت القروض الجديده ستجد مصر نفسها في وضع قد لا يسمح لها بدفع القروض وتواجه مصير الدول التي خسرت اصول سياديه اذا كان عند مصر قروض بهذه الشروط

هذا في رايي اسوا من الافلاس
ومطلوب من حكومه السيسي

اولا:

الافصاح اذا كانت هناك قروض من هذا النوع سواء من الصين او غيرها ؟
وحتي لا نتخوف بلا سبب فليس لدي معلومات موكده عن قروض بهذه الشروط

ثانيا :

صدور قانون يلتزم به يحرم اللجوء للاقتراض بمثل هذه الشروط

والا فان هذه حاله اسوا من الافلاس فمصر ليست اكبر من الباكستان مثلا

كانها عوده لاحتلال مصر لتعثر قروض الخديوي اسماعيل في الدفع

 

شاهد أيضاً

“تايم أوف إسرائيل”: السيسي متورط في الفضيحة المالية لـ”نتنياهو”

كشفت صحيفة “تايم أوف إسرائيل” الصهيونية، عن تورط قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في الفضيحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.