هل السيسي وراء اختفاء اللاعب محمد صلاح؟

منذ الدقيقة التي تلقى فيها اللاعب المصري والدولي، محمد صلاح، دعوة للقاء السفيه السيسي، اعتبر خبراء أن العسكر لن يتركوا مصريا يلمع في سماء النجوم حتى يعلقوا على حباله غسيلهم المتسخ عساهم ينالهم بعض التلميع والغسيل لسمعتهم القذرة، وكان صلاح مجبرا على المقابلة وإلا كان مصيره مثل أبو تريكة الذي حل ضيفا دائما على قوائم الإرهاب التي يصدرها قضاء العسكر.

وعرف “صلاح” أن مصافحة جنرال الدم والخراب والتقاط صورة قسرية معه ستقلل منه كثيرا، وستضعف شعبيته تماما، إلا ان السفيه السيسي لن يفوت الفرصة، واستغل لقاءه بصلاح في ترميم صورته الدموية، واضعا أمام صلاح خيارين لا ثالث لهما إما اللقاء، أو إلحاقه بالخدمة العسكرية، وبالتالي عدم السماح له بمواصلة مشوار احترافه بالخارج، كما أُجبره على إعلان التبرع بخمسة ملايين جنيه لصندوق “تحيا مصر”.

اختفاء صلاح!

وربما لم تنته حلقات ابتزاز صلاح، واليوم الأربعاء فوجئ محبو صلاح، المحترف في صفوف نادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، بإغلاق جميع حساباته الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجاءت الخطوة المفاجئة بعد 24 ساعة من نشره تغريدة غامضة قال فيها “قرار 2019، حان وقت التواصل الحقيقي”.

ومنذ صباح اليوم، لم يعد حساب صلاح على “تويتر” “وفيسبوك” و”إنستجرام”، متاحا؛ حيث تظهر رسالة “عذرًا هذه الصفحة غير موجودة” عند محاولة الدخول إليه، ولم يتم الكشف عن سبب إغلاق صلاح لحسابه الشخصي، إلا أن بعض وسائل الإعلام البريطانية أشارت إلى أنه من الممكن أن تكون حدثت أزمة جديدة بينه وبين الاتحاد المصري للعبة.

وبعد سقوط 22 قتيلًا من جمهور الزمالك، أمام إستاد الدفاع الجوي، بعد اشتباكات مع الأمن ومحاصرتهم داخل أقفاص حديدية، في 8 فبراير2015، أعلن صلاح تضامنه إنسانيًّا مع ضحايا ألتراس الزمالك الذين قتلهم السفيه السيسي، وكتب عبر حسابه على تويتر: “إنا لله وإنا إليه راجعون”، ثم يزداد غضبه بمرور الوقت، ويستخدم ألفاظًا أكثر شدة، مُطالبًا بسرعة عودة حق الذين ماتوا: “كله بيتكلم إن الدوري يرجع بسرعة ده تمام، بس هو حق الناس اللي ماتت هيرجع بسرعة؟”.

تضامُن صلاح مع ثاني واقعة يُتهم عسكريون وشرطيون بالوقوف وراءها، بعد مجزرة استاد بورسعيد التي دبرها وقتها المشير طنطاوي، لم يتوقف فقط عند مجرد تغريدات على “تويتر”، وإنما تحدّث إلى إدارة ناديه الإنجليزي، وأقنعهم بضرورة وضع شارة تضامنًا مع ضحايا نادي الزمالك، موضحًا ما تعرضوا له، ليوافق مسئولو النادي، ويشارك صلاح أساسيًا لأول مرة مع الفيولا، مرتديًا وحده دون زملائه، شارة سوداء تحمل شعار نادي الزمالك، الذي لم يلعب فيه قط، مكتوب عليها: “إنا لله وإنا إليه راجعون”، تضامنًا مع قتلى الدفاع الجوي، لينفجر بعدها السفيه السيسي غيظاً.

أبو تريكة

ومع قوة العلاقة بين اللاعب الشهير أبو تريكة وصلاح، تتكاثر محاولات إعلام العسكر لتعكير صفو العلاقة بينهما، وجر الاسمين في دوائر الاستقطاب السياسي التي تعيش فيها مصر؛ إذ أغضب الوسم المطالب بعودة تريكة، لميس الحديدي وضيوفها، لتقول المذيعة: “أبو تريكة الرمز المقرب لجماعة الإخوان المسلمين، جاء محمد صلاح فرمه” وتأكيد الضيوف أن تريكة يسعى للتغطية على صلاح.

فيما قالت الروائية عفاف السيد: “أبو تريكة إرهابي، منتمي لجماعة إرهابية، ويوجد على قائمة من 1500 شخص مع آخرين ممنوعين من دخول مصر، وشخص فاقد للانتماء الوطني، ولا يحق له تمثيل الفراعنة في كأس العالم. يكفي إنه حول الفريق للساجدين، إحنا رجعنا فراعنة”!

استغل السفيه السيسي نجومية صلاح وشعبيته الجارفة، التي مكنته من إضافة نوع من الإنجاز والنجاح لعهده المتسم بالفشل، ليظهر بصورة راعي الرياضة والرياضيين؛ الجنرال الذي صعدت مصر في عهده إلى كأس العالم، كما قالها نصًّا أحمد موسى أحد أكبر المطبلين للانقلاب، بالإضافة لإيجاد بديل جماهيري لأبو تريكة، “المقرب من الإخوان اللي صلاح جه فرمه”، على حد تطبيل لميس الحديدي.

تعطل حسابات المصري صلاح على مواقع التواصل إثر تغريدة غامضة

جدير بالذكر أنه خلال الأزمة التي اندلعت بين صلاح وبين اتحاد الكرة المسيطر عليه من العسكر، لم ترحمه الأذرع الإعلامية للسفيه السيسي؛ بل شنت هجوما حادا عليه، واتهمته بـ”التكبر والغرور” بعد النجاحات الكبيرة التي حققها في ملاعب “الساحرة المستديرة”.

كما وجهت إليه تهديداً “مبطَّنا” من خلال تلويح عضو اتحاد الكرة خالد لطيف بأن والدة صلاح “لا تزال تعيش بمصر”، في إشارة فسّرها مراقبون بأن السلطات المصرية قد “تلجأ إلى التعامل بقسوة مع اللاعب” في إصراره على طلباته من أجل الصالح العام للمنتخب الأول، فهل يستمر تهديد المصريين الناجحين بإيذاء عائلاتهم؟

شاهد أيضاً

السيسي يوجه بسرعة هدم المسجد التاسع بالأسكندرية لإنشاء محور المحمودية

في الوقت الذي يسيطر فيه السيسي علي معظم أراضي الدولة من أجل إقامة مشروعات وتحصيصها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.