أفعال فاضحة أمام المسجد اثناء صلاة الجمعة !!

قال تعالى :
{ لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ، كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } المائدة : 78-79

يوم أمس وأنا أصلى الجمعة رأيت أمرا غريبا يثير الحزن والغضب والقلق ..
كنت أجلس على مقعد فى الصفوف المتواجدة فى الشارع وكان هناك عشرات يقفون يمسكون بايديهم سجادات صلاة صغيرة يفترشوها عند إقامة الصلاة لأن المسجد ـ شأن كل مساجد مصر ـ ضيق.
وأنا جالس استمع للخطبة وجدت شابا لا يقل عمره عن 30 سنة يصطحب فتاة فى العشرينات ترتدى ملابس ضيقة رغم أنها تضع حجابا على رأسها .. كان يضمها تحت إبطه اليمين ويمسك بشماله يدها .. ثم وقف الاثنان الى جانب سيارة مركونة على بعد حوالى 5 متر منا وبدأ يحتضنها ويختطف منها قبلات (!!) وكانت الفتاة تشده الى جسدها وترفع جزء من ملابسه وتضع يدها بين الملابس وبطنه ثم فعل هو كذلك .. وكل طرف يضع يده على الأماكن الحساسة للآخر بجرأة لا حدود لها (!!!!!) ..
نظرت الى عشرات الشباب الذى جاء للصلاة بيده السجادة وخاطبتهم بعيونى أنبههم الى هذا الفعل الفاضح الذى يتم وسط صفوف المصلين فلم يتحرك أحد .. بعد شوية توقف ونش مرور ـ تقريبا أمامهم تماما ـ ونزل منه أمين شرطة فتصورت انه سيقبض عليهم لكنه لم يلتفت اليهم وأخذ مكانا له فى صفوف المصلين ..!!!
أخذ الشاب والفتاة وقتهما يفعلان الفحش جهار نهارا بجوار صفوف المصلين ولم يكن هناك أى رد فعل من أحد ولو بكلمة ..!!!
المصيبة ليست فى ما فعله الشاب والفتاة ـ فقد بات هذا الأمر مألوفا فى كل الشوارع ـ بل المصيبة الأكبر أن أحدا لم يتحرك حتى باعتبار أنهما يقفان بجوار المصلين فى يوم الجمعة .. !!!
لكنى التمست لهم العذر فقد يقبض على من يتعرض لهما ويتهم بأنه إرهابى !!!
وتذكرت أن هناك حديثا معناه ان الرجل يمر على هذه الأفعال ولو قال للفاعل هلا تحيت جانبا يكون له مثل أجر الصحابة (أرجو من الاخوة المتخصصين ذكر الحديث)
قلت فى نفسى عليه العوض فيك يابلد ..😢😢😢

شاهد أيضاً

تبعات النقد الفرنسي للنظام المصري .. بقلم / علاء بيومي

تبعات النقد الفرنسي للنظام المصري وجّه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته مصر أخيرا، أقوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.