رمضان يوماً بيوم – (8) كن إيجابياً

الإيجابية هى الحافز الذى يدفع الإنسان لأداء عمل مفيد نافع – حتى ولو كان وحده – متحملا فى ذلك كافة الصعاب ، ويقوم بعمله هذا دونما تكليف أو متابعة من أحد ، بل يسعى لذلك تأديةً للواجب ولتحقيق الأجر والمثوبة من الله تعالى .

والإيجابية أهم وسيلة لنهضة أى أمة ، كما أنها نجاة لكل أمة من الهلاك ، قال تعالى : ” وما كان ربك ليهلكَ القرى بظلم وأهلها مصلحون ” ، وهناك فارق بين المصلحين والصالحين ، فالصالح صلاحه بينه وبين نفسه يصلحها  ، أما المصلح فإنه يقوم بإصلاح نفسه ودعوة غيره للصلاح  .

ومن الإيجابية أن المسلم يرى الأمل دائما غير منقطع ، وينظر إلى الواقع وإن اشتد بإيجابية وتفاؤل ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إذا قال الرجل هلك الناس ، فهو أهلَكُهم ” .

من هدى القرآن  :

  • قال تعالى عن مؤمن سورة يس ” وجاءَ من أقصى المدينةِ رجلٌ يسعىا ، قال يا قومِ اتبعوا المرسلين ، اتبعوا من لا يسئلكم أجراً وهم مهتدون ” فهذا الرجل لم يمنعه وجود ثلاثة من المرسلين أن يقوم بدوره فى الدعوة إلى الله وتثبيت المرسلين ومناصرتهم ، وكأنه كُلِف بالأمر دونهم .
  • وقال تعالى عن مؤمن آل فرعون : ” وقالَ رجلٌ مؤمنٌ من آلِ فرعونَ يكتمٌ إيمانه أتقتلون رجلاً أن يقولَ ربىَّ الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم ” فهذا الرجل المؤمن لم يمنعه بطش فرعون أن يقول قولة الحق فى وجود اثنين من الأنبياء والرسل ، وينادى قومه فى أمام فرعون ” وقال الذى آمنَ يا قومِ اتبعونِ أهدكم سبيل الرشاد ” هكذا بكل ثقة وثبات وإيمان يدفعه للإيجابية ” فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاقَ بآل فرعونَ أشد العذاب ” .

من نور النبوة …. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

  • من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وهذا أضعف الإيمان .
  • إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة – غرس النخلة – فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليفعل .

 

سفينة المجتمع :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” مَثَلُ القَائِم في حُدُودِ اللَّه – أى المتمسك بها – والْوَاقِع فيها، كَمثل قَومٍ اسْتَهَموا- اقترعوا – على سَفِينَةٍ، فَأَصابَ بَعْضُهم أعْلاهَا، وبعضُهم أَسْفلَهَا، فكان الذي في أَسفلها إذا استَقَوْا من الماء مَرُّوا على مَنْ فَوقَهمْ، فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نَصِيبِنَا خَرقا ولَمْ نُؤذِ مَنْ فَوقَنا؟ فإن تَرَكُوهُمْ وما أَرَادوا هَلَكوا وهلكوا جَميعا، وإنْ أخذُوا على أيديِهِمْ نَجَوْا ونَجَوْا جَميعا ”

شاهد أيضاً

بورسعيد | بيان بشأن تدهور الحالة الصحية للمهندس أحمد عطعوط فى محبسه

بيان من رابطة أسر الشهداء والمعتقلين ببورسعيد بشأن تدهور الحالة الصحية للمهندس أحمد عطعوط فى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.