رمضان يوماً بيوم – (13) الإحترام

من الآدابِ العظيمة التي جاءت بها الشريعةُ الغراء : حثِّ الصغار على احترامِ الكِبار، وتوقيرهم وتعظيمِهِم ، والرِّفقِ بهم وعَدمِ التّطاوُل عليهم أقوالاً وأفعالاً. هذه شريعةُ الإسلام تدعو المسلمَ إلى أن يُكرِمَ أخاه المسلمَ الذي تقدَّمَه سِنًّا ، وسبقه في هذه الحياةِ ، تدعوه إلى أن يحترمَه ويكرِمَه ، ويراعيَ له كِبَرَه وسابِقَتَه في الإسلام ، فيجِلّ الكبيرَ ويحترمه ، ويعرِف له قدرَه ومكانته ، وفى نفس الوقت فإن الكبيرُ مأمورٌ برحمةِ الصِّغار ، والعطفِ عليهم ، والرِّفق بهم ، والإحسانِ إليهم ، فضلاً عن احترام النساء والخدم والمخالفين فى الرأى ،  هذه العلاقة المتبادَلَة من الاحترام بين أفرادِ المجتمَعِ المسلِم تثبِّتُ أواصِرَ الحبِّ والوِئام بين الجماعةِ المسلمة ، هكذا رُبِّي المسلمون على هذه التربيةِ العظيمة ؛ أن يحترِمَ صغارهم كبارَهم، وأن يرحَمَ كبارهم صغارَهم ، فكل من يبذل الاحترام ينل الاحترام .

 

من هدى القرآن … قال تعالى :

 

  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ ، وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُم،وَلاَ تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ .. َ
  • … فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ( كان رسول الله كثير المشاورة لأصحابه مع أنه يوحى إليه ) .
  • ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.
  • وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.
  • وقل لعبادى يقولوا التى هى أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم .

 

من نور النبوة .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

                         

  • لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يُوَقِّرْ كَبِيرَنَا ، وَيَرْحَمْ صَغِيرَنَا.
  • وعَنْ عَائِشَةَ رضى الله عنها َنّأَهَا قَالَتْ : أَمَرَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ نُنَزِّلَ النَّاسَ مَنَازِلَهُمْ .
  • بحسْب امرئٍ من الشرِّ أنْ يحقر أخاه المسلمَ
  • ومَن لَعَنَ مؤمنًا فهو كقتْله، ومَن قَذَفَ مؤمنًا فهو كقتْله
  • إِنَّ من إِجلالِ اللهِ: إِكرامَ ذي الشَّيْبَة المسلم
  • ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعلم لعالمنل حقه
  • حق كبير الإخوة على صغيرهم كحق الوالد على ولده
  • قالأنس خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أفٍ قط ، وما قال لشيء صنعته لمَ صنعته ، ولا لشيء تركته لمَ تركته ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن أحسن الناس خلقا .
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلملأصحابه : يأتيكم عكرمة بن أبي جهل مؤمناً مهاجرا ، فلا تسبوا أباه ، فإن سب الميت يؤذي الحي ولا يبلغ الميت.
  • احترام الوالدين
  • لا يقل أحدكم: عبدي وأمتي. وليقل: فتاي وفتاتي .
  • سأل رجلٌ رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحق الناس بحسن صحابتى ؟ فقال : أمك (ثلاثاً) ، ثم أبوك
  • استوصوا بالنساء خيرًا … ،أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا وخياركم خياركم لنسائهم.
  • سُئِلَ الْعَبَّاسُ أَنْتَ أَكْبَرُ أمِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؟ قَالَ : هُوَ أَكْبَرُ مِنِّي ، وَأَنَا وُلِدْتُ قَبْلَهُ.

شاهد أيضاً

رمضان يوماً بيوم – (22) الدعاء

الدعاء حبل ممدود بين السماء والأرض ، يعرفه حق المعرفة المؤمنون الخاشعون وعلى ربهم يتوكلون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.