السيسي يوجه بسرعة هدم المسجد التاسع بالأسكندرية لإنشاء محور المحمودية

في الوقت الذي يسيطر فيه السيسي علي معظم أراضي الدولة من أجل إقامة مشروعات وتحصيصها للقوات المسلحة ، ناهيك عن أراضي الدولة المخصصه للعاصمة الإدارية ، وإقامة مسجد الفتاح العليم من أجل التباهي والتفاخر علي مساحة أرض شاسعة ،  زعم السيسي ، إن هناك مسجدا يعيق مشروع محور المحمودية في محافظة الإسكندرية ، ووجه بضرورة التعامل مع الموقف ، ويعتبر هذا المسجد التاسع الذي يهدمه السيسي من أجل إنشاء محور مروري جديد يحمل اسم “شريان الأمل” وما يستلزمه ذلك من ردم “ترعة المحمودية” وهدم ما حولها بما في ذلك هذه المساجد

وزعم ، أن المسجد تم بنائه بشكل مخالف، مشيرا إلى أن «المساجد والكنائس لا تبنى على أرض حرام ، متغاضيا عن ما يقوم بإنشاؤه في أي مكان وزمان يريد من منشآت استثمارية أدت إلي إغراق البلاد في  ديون بالتليريونات.

السؤال البسيط .. لو كان هذا المسجد كنيسة هل كان السيسي يتجرأ على هدمه ؟!!

كما شدد السيسي على ضرورة إنهاء التعدي على أراضي «كينج مريوط»، حيث قال: «الأراضي اللي اتأخدت دي اللي هنقبل التقنين لها الفلوس هاخدها كاش، ومش هعمل محور يكلفني مليارات وتستفيد منه وأنت واخد أرض متعدي عليها، الكلام ده في مصر انتهى».

وأدعي أن الدولة تساوي فدان الأرض بـ250 ألف من أجل زراعته، مضيفا أنه لن يقوم بدفع هذه المبالغ، وقال: «أنا قولت الدولة هتديلك حق الوقود بس.. ومش هدفع أكتر من كده، والله ما هدفع».

كما انتقد السيسي محافظ الاسكندرية في إجابته على سؤال بخصوص مشروع إنشاء سوق بديلة للسوق الحالية بمنطقة الحضرة في الإسكندرية، بأن الأمر قيد الدراسة، قائلا: «إنت لسه هتدرس.. نفذ بسرعة”.وذلك في ظل ما يقوم به من مشروعات بدون دراسة جدوي أدت في نهاية المطاف بتردي الاقتصاد   الذي عاد بنتائج كارثية علي الشعب”.
يشار إلى أن السيسي زعم من قبل خلال أحدي مؤتمراته ، أن دراسة الجدوي لا فائدة منها ، قائلا”: احنا لو بنفذ المشروعات بدراسات الجدوي مكناش وصلنا لربع المشروعات الي نفذناها”.
ما يعني أعترف صريح منه بعدم اخذ المشاريع التي تقام علي محمل الجد ، والتعامل في تنفيذها بالعشوائية التي تجلب ثمار القحط للبلاد.

 

شاهد أيضاً

مصر السيسي.. جدول مزدحم لأقساط الديون في 2020

تقف الحكومة المصرية، في موقف صعب، خلال العام الجاري 2020، وسط التزامات بسداد ديون خارجية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.