الأستاذة وفاء مشهور تكتب : في ذكرى وفاة الإمام المجاهد “حسن الهضيبي”

كتبت الأستاذة وفاء مشهور :

ذكرى وفاة الإمام المجاهد حسن الهضيبى 11/11/1973 م

كان أول عمله بالقضاء في “قنا”، وانتقل إلى “نجع حمادي” عام 1925م، ثم إلى “المنصورة” عام 1930م، وبقي في “إلمنيا” سنة واحدة، ثم انتقل إلى أسيوط، فالزقازيق، فالجيزة عام 1933م، حيث استقر سكنه بعدها بالقاهرة.

تدرج في مناصب القضاء، فكان مدير إدارة النيابات، فرئيس التفتيش القضائي، فمستشارًا بمحكمة النقض.

 

استقال من سلك القضاء بعد اختياره مرشدًا عامًا للإخوان عامًا 1951م….للمزيد من المعلومات عن حسن الهضيبي

و في 17 أكتوبر 1951م أُعلن “حسن الهضيبي” مرشدًا عامًا لجماعة الإخوان المسلمين. ومع ذلك قام رحمه الله بجولة على جميع شُعب الإخوان ؛ ليتأكد أن الوفود التي حضرت إليه تمثل رأي جميع الإخوان في الشُعب، وفعلاً كان….، فبايعه كل من التقى به من الإخوان.

 

وحين قبل البيعة كان يقول:

 

“إني أعلم أنني أقدم على قيادة دعوة استشهد قائدها الأول قتلاً، واغتيالاً، وعذب أبناؤها، وشردوا، وأوذوا في سبيل الله، وقد ألقى ما لاقوا، وإني على ما أعتقده في نفسي من عدم جدارة بأن أخلف إمامًا مصلحًا مثل حسن البنا رحمه الله، لأقدم وأنزل عند رغبة الإخوان ، أداء لحق الله جل وعلا، لا أبتغي إلا وجه الله، ولا أستعين إلا بقدرته وقوته .

 

بدأ المرشد العام حياته الجديدة في معاناة لا تنقطع، وقد امتحنت الجماعة وهو على رأسها مرات، وسجن هو، وعذب، وحكم عليه بالإعدام، ثم بدل ذلك بالأشغال الشاقة،

 

وعرف بهذه العبارة

“أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم على أرضكم”.

 

توفي في الساعة السابعة صباح يوم الخميس 14 شوال 1393 هـ الموافق 11 نوفمبر 1973م

 

رحم الله، الإمام المرشد حسن الهضيبى ..

شاهد أيضاً

استمرار الإخفاء القسري للدكتور عماد صديق لأكثر من 3 شهور ونصف

  #إخفاء_قسري || دكتور / عماد علي محمد صديق 56 عام – طبيب صيدلي #بورسعيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.